إيران تعلن إغلاق منشأة بوشهر النووية بشكل طارئ

السياسي – أعلنت إيران، الأحد، عن إغلاق منشأة بوشهر النووية بشكل طارىء، دون تحديد أسباب، في الوقت الذي يتصاعد فيه التوتر مع إسرائيل التي تتهمها طهران بمهاجمة محطات نووية لها، وفي خضم مرحلة مهمة من المباحثات النووية في فيينا.

ونقل التليفزيون الإيراني عن “غلام علي رخشانيمهر”، المسؤول في شركة الطاقة الكهربائية الحكومية الإيرانية قوله، خلال برنامج حواري بالتلفزيون الإيراني الرسمي، إن “إغلاق محطة بوشهر بدأ السبت، وسيستمر ما بين ثلاثة إلى أربعة أيام”.

وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها إيران عن إغلاق طارئ للمحطة الواقعة في مدينة بوشهر الساحلية جنوبي البلاد.

وأشار “رخشانيمهر” إلى إمكانية حدوث انقطاع في التيار الكهربائي. ولم يدل المسؤول الإيراني بمزيد من التفاصيل.

وأعلنت إيران في مارس/آذار الماضي أن المحطة قد تتوقف عن العمل، لعدم قدرة إيران على شراء قطع غيار ومعدات لها من روسيا بسبب العقوبات المصرفية التي فرضتها الولايات المتحدة في 2018.

وصرح نائب رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، “محمود جعفري”، حينها، أن محطة بوشهر للطاقة النووية “تواجه خطر الإغلاق” لأن القيود المصرفية الأمريكية جعلت من الصعب على إيران تحويل الأموال وشراء المعدات اللازمة.”

وأضاف “جعفري”: “تقلبات العملة والمشكلات المتعلقة بالعقوبات المصرفية أدت إلى تعقيد الجهود المبذولة لتغطية تكاليف تشغيل وصيانة المحطة وتسديد مدفوعات للمقاولين الروس”.

وبوشهر، التي تعمل منذ عام 2011، هي أقدم محطة نووية إيرانية، وتقول طهران إنها محطة مدنية لإنتاج الطاقة.

وشيدت روسيا محطة بوشهر للطاقة النووية في إيران، وبموجب الخطط التي اتفقت عليها موسكو وطهران، سيتم بناء وحدتي الطاقة الثانية والثالثة على أراضي المحطة.

وتُنفذ شركة “روساتوم” الروسية للطاقة النووية المرحلة الثانية من بناء محطة بوشهر (وحدتا الطاقة الثانية والثالثة) بسعة إجمالية تبلغ 2100 ميجاوات.

وبدأ العمل في صب الخرسانة في إطار بناء وحدة الطاقة الثانية، في 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى