إيران تنشر الإيدز شمالي حلب نتيجة “زواج المتعة”

السياسي – أفادت مصادر اليوم الأحد، بأنَّ فيروس نقص المناعة البشري” الإيدز” انتشر بين شبان بلدتي نبل والزهراء الخاضعتين لسيطرة الميليشيات الإيرانية بريف حلب الشمالي.

وبحسب المصادر، فإن انتشار الفيروس كان نتيجة ازدياد حالات زواج المتعة أو نكاح المتعة بين أهالي البلدتين وعناصر الميليشيات الإيرانية المتواجدين بها، حيث يعتبر زواج المتعة وفق المذهب الشيعي الذين تدين به البلدتين محللًا.

وأضافت المصادر بأنَّ الميليشيات الإيرانية تعمل على التكتم على الموضوع عبر تهديد الطواقم الطبية بالمشافي بالاعتقال في حال الإفصاح عن أي معلومات حول أعداد المصابين أو حالتهم الصحية.

والجدير بالذكر أنّ الميليشيات الإيرانية أدخلت عددًا من العادات الغريبة إلى المجتمع السوري كزواج المتعة، والذي أثارت أولى حالاته بريف دير الزور أواخر العام الفائت نوعًا من الغضب بين الأهالي، كون هذه الجزئية تعتبر إثمًا بالمذهب السني الذي يدين به النسبة الأكبر من السوريين.

كما أدخلت إيران إلى سوريا فيروس كورونا عبر مقاتلي الميليشيات والزوار الشيعة الذين يدخلون البلاد وهم رافضين حتى فكرة الخضوع للفحص الطبي، كما أنهم لا يخضعون لأي قرار من حكومة النظام السوري حول إغلاق الحدود أو حظر التجوال أو غيره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى