إيران لأمريكا : لسنا بحاجة إلى أرصدتنا المجمدة

السياسي – أعلنت إيران أنها ليست بحاجة لأرصدتها المجمدة في عدة دول، منها كوريا الجنوبية، وذلك في رد على تصريحات أمريكية بهذا الصدد.

وقال “عبدالناصر همتي”، محافظ البنك المركزي الإيراني، إن البنك ينظم برامجه لتوفير العملة الصعبة دون الأخذ بعين الاعتبار أرصدة البلاد المجمدة في كوريا الجنوبية وسائر الدول.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وكان وزير الخارجية الأمريكي “أنتوني بلينكن”، قد هدد إيران بأن بلاده لن تفرج عن أرصدتها المجمدة في كوريا الجنوبية إذا لم تعد للاتفاق النووي.

وقال “همتي”: “لقد كان معلوما منذ البداية أن الحكومة الكورية ليست لديها إرادة مستقلة لتسوية مشكلة الأرصدة الإيرانية”، كاشفا أن “الجانب الكوري قدم طلبا للتفاوض عبر سفيره للتوصل إلى اتفاق لتسديد الأرصدة الإيرانية، وقد سألت السفير الكوري في الاجتماع: هل حصلتم على الإذن اللازم من الأمريكيين أم لا؟”.

وشدد على أن البنك المركزي ينظم برنامجه لتوفير حاجة البلاد من العملة الصعبة دون الأخذ بعين الاعتبار أرصدتها المجمدة لدى كوريا الجنوبية وسائر الدول.

وأوضح أنه بناء على ذلك فإن توفير العملة الصعبة للسلع الأساسية والمعدات الطبية يجري بواسطة الأرصدة الجارية للبنك المركزي، ويتم كذلك بانسيابية توفير العملة الصعبة لسائر السلع الضرورية والمواد الخام للوحدات الإنتاجية عن طريق موارد الصادرات غير النفطية في منظومة “نيما”، وهو النظام الشامل لمعاملات العملة الصعبة، وكذلك الواردات مقابل الصادرات.

وعما تم توفيره كمثال خلال هذا العام، قال همتي: “منذ بداية العام حتى الآن قام البنك المركزي بتوفير 10 مليارات دولار من العملة التفضيلية (بسعر 42000 ريال للدولار الواحد) للسلع الأساسية والمستلزمات الزراعية من البذور والاسمدة والأدوية والمعدات الطبية، كما تم توظيف 24 مليار دولار من عوائد الصادرات، غير النفط الخام، لواردات البلاد بمختلف السبل”.

وكان وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف”، ونظيره الكوري الجنوبي “تشونج إي يونج”، قد بحثا في وقت سابق، قضية الإفراج عن أموال إيران المجمدة لدى سيول، وإطلاق سراح سفينة كوريا الجنوبية المحتجزة لدى طهران.

وكانت طهران مزوّدا أساسيا للنفط إلى كوريا الجنوبية الفقيرة بالموارد إلى أن حظرت واشنطن عمليات الشراء.

والقرار النهائي بشأن أي تحويلات سيكون لواشنطن، التي تصر على وجوب اتّخاذ إيران الخطوة الأولى لحل الخلاف بشأن برنامجها النووي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى