إيران تمنح لقاح فخري زادة رخصة الاختبار البشري

السياسي – منحت السلطات الصحية فى إيران، لقاحا محليا مضادا لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) أطلقت عليه اسم “الشهيد فخري زادة” رخصة إجراء الاختبار البشري.

جاء ذلك حسبما أفاد مساعد قائد مقر الدفاع البيولوجي في إيران، “محمد كريمي نيا”، الأحد.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وقال “كريمي نيا” إنه في أقل من عام نجح فريق من العلماء الإيرانيين في صناعة اللقاح، مشيرا إلى أنه بعد  ثلاثة أشهر من استشهاد “فخري زادة” حصلوا على موافقة اللجنة الوطنية للأخلاق الطبية.

وفي 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، تعرض العالم النووي “فخري زادة”، رئيس مركز الأبحاث والتكنولوجيا لدى وزارة الدفاع الإيرانية، والذي كان يعتبر من أبرز مطوري البرنامج النووي لبلاده، لعملية اغتيال داخل إيران، وتُتهم إسرائيل بتنفيذها.

اختبار اللقاح على 135 متطوعا

وأعرب “كريمي نيا” عن جاهزية العلماء المذكورين لإجراء المرحلة الأولى من الاختبار السريري، حسبما نقلت وسائل إعلام إيرانية.

وتابع: “في المرحلة الأولى، سيتم اختبار هذا اللقاح على 135 متطوعا، وهو من النوع الذي يقتل الفيروس”.

وأردف: “ظل زملاؤنا يراقبون تفشي كورونا في الصين منذ فبراير (شباط) الماضي، وأنتجوا أول جهاز تشخيص PCR في البلاد، وبدأوا الأبحاث لإنتاج اللقاح في أوائل أبريل (نيسان) الماضي”.

وتابع: “هذه العملية مرت بمراحل مختلفة تحت إشراف منظمة الغذاء والدواء الإيرانية، ولحسن الحظ أجريت المراحل قبل السريرية على أربعة حيوانات، هي الفئران، وخنازير غينيا، والأرانب، والقرود، بشكل جيد، وحصلت على الموافقة ذات الصلة، وتم إرسالها إلى منظمة الغذاء والدواء”.

وحول المرحلة الثانية من إنتاج هذا اللقاح الجديد المضاد لكورونا، أشار مساعد قائد مقر الدفاع البيولوجي إلى أنهم سعوا للحصول على ترخيص المرحلة البشرية، والذي تم بالتعاون مع جامعة إيران للعلوم الطبية وجامعة العلوم الطبية بالجيش.

  “الاختبار البشري سيبدأ في غضون الأيام الثلاثة القادمة”

ومضى قائلا: “بعد إجراء ثلاث مراحل اختبارات للمنتج، وبسبب حالة الطوارئ التي أعلنتها منظمة الصحة العالمية، سيبدأ الإنتاج الضخم لهذا اللقاح في أغسطس/آب القادم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى