إيران : مخطط اغتيال فخري زاده أحد أفراد القوات المسلحة

السياسي – قال محمود علوي وزير الأمن الإيراني (الاستخبارات)، إن مخطط عملية اغتيال العالم النووي البارز محسن فخري زاده، هو أحد عناصر القوات المسلحة الإيرانية.

وأوضح علوي في مقابلة مع التلفزيون الإيراني في وقت متأخر من مساء الاثنين، إن ”الشخص الذي خطط وقام بالتحضير لعملية اغتيال العالم محسن فخري زاده هو أحد أفراد القوات المسلحة الإيرانية“، من دون الكشف عن هويته.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأشار إلى وزارة الاستخبارات الإيرانية حذرت قبل شهرين من اغتيال فخري زاده وقبل خمسة أيضاً من العملية بوجود مخطط لاغتياله حيث قام بجمع كافة المعلومات عن تحركات فخري زاده.

وتابع الوزير الإيراني ”إنه بسبب عدم السماح لوزارة الاستخبارات بإجراء عمل استخباراتي في القوات المسلحة، طلبنا من القوات المسلحة تعيين ممثل للعمل على إمكانية القيام بعمليات ضد فخري زاده، لكن عملية الاغتيال نفذت قبل ترشيح ممثل“.

وجرى اغتيال العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده، الذي اغتيل في 27 من نوفمبر الماضي قرب العاصمة طهران عند عودة موكبه من المدن الشمالية في إيران.

وقد تضاربت الروايات التي تناقلتها وسائل الإعلام الإيرانية بالإضافة إلى تصريحات المسؤولين الحكوميين حول كيفية اغتياله، حيث جرى اتهام إسرائيل ومنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة بالتخطيط والتنفيذ.

فيما قالت رواية عن عملية الاغتيال أوردها سكرتير مجلس الأمن القومي الإيراني الأدميرال علي شمخاني زعم فيه إن ”عملية الاغتيال نفذت بدون عناصر بشرية وجرى استخدام أسلحة متطورة تم التحكم بها عبر الأقمار الاصطناعية“.

وكشفت هذه العملية عن وجود ثغرات أمنية ونقاط ضعف وعمليات اختراق للأجهزة الأمن الإيرانية، كما أفاد نجل محسن خ فخري زاده عن وجود ”الكثير من الالتباسات“ في قضية مقتل والده، قائلاً إن ”هناك الكثير من الالتباسات والموضوع أعقد بكثير مما قيل حتى الآن“.

وقال حامد فخري زاده إن مقتل والده لم يكن ”اغتيالاً بسيطاً بإطلاق بضع طلقات نارية“ وكان له ”أبعاد معقدة للغاية“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى