إيمان الكشر.. أول امرأة تسعى لرئاسة الحكومة في ليبيا

السياسي – تسعى الليبية “إيمان الكشر” في قائمة تضم 21 مرشحا لتصبح أول امرأة تتولى رئاسة الحكومة في بلادها.

وتوصف “الكشر” بأنها سيدة أعمال ليبية، وبأنها مرشحة مستقلة من خارج الوسط السياسي، تحاول منافسة شخصيات بارزة على منصب رئيس الحكومة الجديدة المتوقع انتخابها في ملتقى الحوار السياسي في جنيف يوم 5 فبراير/شباط.

ونقلت وسائل إعلام عن المرشحة الليبية الوحيدة لمنصب رئيس الوزراء، ثقتها في خبرتها وقدرتها في المنافسة على هذا المنصب الرفيع.

وتقول سيرة “إيمان عمران الكشر” الذاتية إنها درست “العلوم السياسية في الجامعة الأردنية، وتدربت في مجلس النواب الأردني، كما درست في المعهد الدبلوماسي الأردني، وحصلت على دبلوم في الدبلوماسية وفض النزاعات”.

وكانت “الكشر” قد صرحت بأنها ترشحت لرئاسة الحكومة الليبية بهدف تمثيل المرأة والشباب كونها الأصغر في القائمة.

وأعلنت المترشحة الليبية الوحيدة لرئاسة الحكومة أن أولوياتها حال انتخابها لهذا المنصب ستتمثل في توحيد الليبيين وضم كافة الأطراف المتنازعة، علاوة على إجراء استفتاء على الدستور ودعم الشباب والأقليات مثل الأمازيغ والتبو.

وأعلنت الأمم المتحدة، اعتماد 21 مرشحا لرئاسة مجلس الوزراء الليبي، و24 مرشحا لعضوية المجلس الرئاسي، عقب يومين على انتهاء مهلة تلقي ترشيحات مناصب السلطة التنفيذية.

وتعاني ليبيا منذ سنوات، صراعا مسلحا، حيث تنازع قوات الجنرال المتقاعد “خليفة حفتر” و حكومة الوفاق الوطني (المعترف بها دوليا) على الشرعية والسلطة، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي هائل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى