اتهام للسعودية بمنع عبور مرضى يمنيين

السياسي – منعت السعودية عددا من الجرحى اليمنيين من مبتوري الأطراف من المرور عبر أراضيها إلى محافظة مأرب، شرق البلاد.

ونقل مصدر يمني مطلع، فضل عدم ذكر اسمه، الخميس، أن 20 من أبناء محافظة حجة الحدودية مع السعودية، من مبتوري الأطراف منعتهم سلطات الرياض من الانتقال عبر أراضيها إلى مأرب، وذلك للسفر بعدها إلى مركز الأطراف في سلطنة عمان.

وكان المفترض أن يسافر الجرحى إلى مأرب عبر الحدود مع السعودية، للانضمام إلى دفعة من الجرحى في مأرب، قبل أن يسافروا إلى المركز العربي للأطراف الصناعية في عمان، التابع لمؤسسة الشيخ، “حمود المخلافي”، قائد المقاومة الشعبية في محافظة تعز.

إلا أن المصدر أشار إلى أن السلطات السعودية رفضت السماح لهم بالعبور عبر أراضيها، مما اضطرهم إلى أن يسلكوا طريقا آخر بحرا، رغم خطورة ذلك.

ومن بين الجرحى نساء وأطفال، اضطروا للسفر بحرا عبر زورق من مدينة ميدي الساحلية على البحر الأحمر، شمالا، إلى مدينة المخاء في محافظة تعز، جنوبا، في رحلة شاقة وطويلة استمرت لـ20 ساعة.

وأوضح بالقول: إن “هذه الرحلة الشاقة لهؤلاء الجرحى لم تقف عند هذا الحد، بل وفور وصولهم مدينة تعز، سيواصلون طريقهم نحو محافظة مأرب، ومن ثم السفر إلى الأراضي العمانية”.

ورحب “المخلافي”، رئيس المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية، بالجرحى المدنيين ووصولهم إلى مدينة تعز، بعد رحلة طويلة وشاقة واجهوها خلالها صعوبات مخيفة بجانب إصاباتهم وفقدناهم أطرافهم، نتيجة الألغام التي زُرعت في مناطق سكانية بكثافة في الطرقات والمزارع.

وستقوم المؤسسة بالإجراءات كافة، المتعلقة بوصول هؤلاء الجرحى من مناطقهم في محافظة حجة إلى عمان، لتركيب أطراف صناعية تمكنهم من التغلب على الإعاقة والعودة لممارسة حياتهم اليومية دون معاناة، خصوصا النساء والأطفال.

وأضاف: “سنعيد الابتسامة إلى شفاههم والأمل، وستكون الطواقم الطبية في المركز العربي للأطراف الصناعية بعُمان في استقبالهم وتركيب أطراف حديثة، وكذلك إيلائهم كل الرعاية الصحية أسوة بإخوانهم في الدفعات السابقة”.

يذكر أن “المركز العربي للأطراف الصناعية” في مدينة صلالة العمانية، تأسس في العام 2020، وأهل ما يزيد على 800 جريح تم تركيب أطراف صناعية لهم، وعادوا إلى مناطقهم في الداخل اليمني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى