احتجاجات الصين تغذّي الرهانات على خروجها المبكر من سياسة صفر كوفيد

السياسي -وكالات

عززت الاحتجاجات المتضخمة ضد القيود التي يسببها الفيروس في الصين إلى تشجيع الرئيس شي جين بينغ على تسريع خروج البلاد من كوفيد زيرو، وفقاً لبعض مراقبي السوق.

وقال غابرييل ويلداو، العضو المنتدب في شركة تينيو الاستشارية: «لا أتوقع أن يعترف شي علناً بالخطأ أو يُظهر الضعف، لكن هذه الموجة من الاحتجاجات قد تجعل القيادة تقرر بشكل خاص أن الخروج يجب أن يتم بشكل أسرع مما كان مخططاً له سابقاً»، وفقاً لبلومبيرغ.

وتراجعت معظم الأصول الخطرة في التعاملات الآسيوية المبكرة اليوم الاثنين، بسبب القلق من الاضطرابات في الصين، إلى جانب ارتفاع الإصابات اليومية، وقد تقنع السلطات بفرض المزيد من القيود على كوفيد. وفي الوقت نفسه، كان تركيز البلاد بعد مؤتمر الحزب الشيوعي الشهر الماضي على دعم الاقتصاد عبر مجموعة واسعة من القضايا أبرزها إعادة فتح الاقتصاد وأزمة العقارات بجانب العلاقات مع الولايات المتحدة.

ويبدو أن وجهة نظر تينيو الأكثر إيجابية قد انعكست في سوق الأسهم الصينية، حيث ارتفعت الأسهم ببداية تداولات اليوم وسط توقعات بإعادة فتح أبوابها، مخالفة الاتجاه الضعيف في الأسواق العالمية.

ومن بين رهانات إعادة الافتتاح الرئيسية، ارتفعت شركة يو تور جروب المشغلة للرحلات السياحية بنسبة 10%، وارتفعت أسهم شركة كاثي باسيفيك المدرجة في هونج كونج بنسبة 3.8%، وارتفعت أسهم مطار قوانغتشو باييون الدولي بما يصل إلى 3.6%.

وقال روبرت مومفورد، مدير الاستثمار في جي أي إم هونغ كونغ: «يشك في أن هذا النوع من الضغط العام قد يشجع على تسريع وتيرة الانفتاح وهو ما سيكون إيجابياً»، لكن يبقى أن نرى كيف تتفاعل السلطات مع الأحداث الأخيرة”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى