احتجاجات في فرنسا رفضا لتعامل الشرطة مع الأقليات(فيديو)

اندلعت أعمال شغب في الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين، في العاصمة الفرنسية باريس، احتجاجاً على معاملة الشرطة للأقليات العرقية أثناء إجراءات الإغلاق التي فرضتها الحكومة لمكافحة كورونا.

وأطلقت الشرطة عبوات الغاز المسيل للدموع وطاردت المتظاهرين في حي فيلنوف لا غارين، شمالي باريس، ورد المتظاهرون بإطلاق الألعاب النارية ورمي الحجارة على الشرطة، كما قام المتظاهرون بإشعال النيران في مستوعبات القمامة.

ورصد رواد مواقع التواصل الاجتماعي اعتقال الشرطة لعدد من المتظاهرين ومنهم الصحفي الفرنسي من أصول جزائرية طه

جاءت هذه المظاهرات بعد ساعات من إصابة سائق دراجة نارية، 30 عاماً، بجروح خطيرة بعد اصطدامه بآلية شرطة، وأكد أصدقاء السائق أنه من أصول عربية مسلمة، معتبرن أن ذلك دليل على تشدد الشرطة الفرنسية تجاه الأقليات العرقية أثناء إجراءات الإغلاق.

ويأتي هذا الحادث بعد أسبوع من وفاة شخص آخر يدعى محمد جبسي،33 عاماً، أثناء اعتقاله بسبب انتهاكه حظر التجول، ويعتقد مراقبون أنه تعرض للعنف أدى إلى وفاته.

من جانبه، ووصف متحدث باسم رابطة حقوق الإنسان في فرنسا مقتل جبسي بأنه “فضيحة تظهر كيف يُقتل الفقراء” بسبب الإغلاق.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعلن تمديد حالة الإغلاق في البلاد حتى 11 مايو القادم.

وأكد أن الحجر لن ينتهي في هذه المهلة، إلا في حال التزم الناس بالإرشادات الصحية، وفي حال تواصل انحسار الوباء، وأن 11 مايو سيشهد إعادة فتح المدارس بشكل تدريجي، لكن المطاعم والمقاهي وباقي المنشآت الترفيهية ستظل مغلقة.

يذكر أن فرنسا رابع دول العالم تضررا من فيروس كورونا، فقد سجلت أكثر 154 ألف حالة إصابة، وما يقارب 20 ألف حالة وفاة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى