اختراعات غيرت الموضة للأبد

السياسي-وكالات

التاريخ لم يدون فقط الأحداث السياسية التى يمر بها العالم، ولكن رصد أيضًا تاريخ الموضة والأزياء وتغيرها عبر العصور، حيث تغيرت الأذواق والميول بمرور السنين، وفى بداية كل موسم يسعى كل مصممى الأزياء إلى تقديم أفضل ما لديهم وما يواكب موضة العام من الأزياء، وتمتلئ منصات العروض بالعديد من التصميمات والأقمشة الجديدة، ولكن هناك بعض الأشياء التي لا يبدو أنها تترك منصات العرض، وفى التقرير التالى يوضح موقع “برايت سايد”، تاريخ بعض العناصر المؤثرة فى الموضة والتى لم تغير تاريخ الموضة فحسب، ولكنها أصبحت أفضل قطع الأزياء النسائية:

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

1- الجينز:

في القرن السابع عشر، قامت مدينة جنوة الإيطالية بتصدير نسيج من ورق البردي، والذي سرعان ما أطلق عليه اسم “جين”.

و في عام 1873، حصل رجل الأعمال “ليفي شتراوس” Levi Strauss على براءة اختراع لإنشاء الجينز jeans الأزرق الشهير، وفي ذلك الوقت، تم تصميمه كملابس عمل للرجال، وكان عبارة عن رداء ذو ​​جيوب لوضع السكين والعملات المعدنية، ومنذ ذلك الحين، أصبح الجينز عنصرًا مفضلاً من الملابس في جميع أنحاء العالم، وبالمناسبة، تعمل شركة Strauss حتى يومنا من خلال علامة تجارية شهيرة.

ملابس عمل للرجال منذ عام 1873
2- الكعب العالى:

من الصعب أن نتخيل أن الرجال كانوا يرتدون أحذية الكعب العالي حتى القرن السابع عشر، في العصور الوسطى في أوروبا، حيث كانت القباقيب الخشبية شائعة لأن مثل هذه الأحذية يمكن أن تحمي أرجلهم من الأوساخ.

وفي القرن السادس عشر، كانت الأحذية ذات الكعب العالي مريحة عند ارتدائها لراكبي الخيل لأنها تساعدهم على ركوبها بسهولة، ثم ظهرت الأحذية ذات الكعب الرفيع للسيدات فقط في القرن العشرين، وهي الآن ضرورة في خزانة كل امرأة.

حذاء لويس الرابع عشر
3- فستان أسود قصير:

الفستان الأسود القصير الرائد من شانيل محاط بالعديد من الأساطير، فوفقًا لأحد الأساطير، ارتدت شانيل الفستان عام 1926 تكريماً لحبيبها المتوفى، وأحدث إبداعها ضجة كبيرة في عالم الموضة، وقد أطلق عليه “فوج” لقب “شانيل فورد” حتى يومنا هذا، ويعتبر الفستان الأسود الصغير سمة من سمات الذوق والأناقة التي لا تشوبها شائبة، وعلى الأرجح لن تنتهي موضته أبدًا.

فستان شانيل القصير مازال يحمل اسمها
4- الجوارب النايلون:

قبل القرن العشرين، لم يكن لدى مصممي الأزياء الكثير من الخيارات في هذا المجال، وكانت الجوارب إما صوفية ومثيرة للحكة أو حريرية وقصيرة العمر، وذلك حتى عام 1935، عندما قدم الكيميائيون الأمريكيون دوبونت مادة النايلون، وهي ألياف أعدت بطريق بحيث تكون أقوى من الفولاذ وأرق من شبكة العنكبوت.

وقد أصبحت الجوارب المصنوعة من النايلون من أكثرالمنتجات مبيعًا، فقد كانت مناسبة بشكل جميل وكانت متينة وغير مكلفة، وسرعان ما تم تقديم الجوارب المصنوعة من النايلون، لتشق طريقها إلى خزانة ملابس كل امرأة.

الجوارب النايلون
5- الجاكيت الجلد:

تم اختراع الجاكيت الجلدى في الولايات المتحدة الأمريكية خلال الحرب العالمية الأولى خصيصًا للطيارين، وكانت تحميهم من الطقس البارد وكانت مريحة للارتداء، وفي عام 1928، طورت شركة Schott سترة جلدية بسحاب، والتي أصبحت تعرف فيما بعد باسم سترة السائق، وبالطبع، أصبحت الجواكيت الجلدية شائعة عندما شوهدت على إلفيس بريسلي ومارلون براندو، ومنذ ذلك الحين، أصبحت السترات الجلدية رمزًا للحرية والتمرد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى