اختفاء هاري وميجان عن منصات التواصل الاجتماعى

السياسي-وكالات

على الرغم من مغادرة الأمير هارى وزوجته ميجان ماركل، دوق ودوقة ساسكس، للعائلة المالكة البريطانية، وتخليهما عن أدوراهما كأفراد عاملين، إلا أنهما مازالا فى دائرة الضوء والاهتمام، بل قد يكون الاهتمام زاد لمتابعة أخبارهما وخطواتهما فى الولايات المتحدة الأمريكية، وفى هذا الصدد، فإن اختفاء دوق ساسكس وزوجته ميجان ماركل المثيران للجدل، من شبكات التواصل الاجتماعي، أثار تساؤلات عدة، حول الأسباب والدوافع.

وكشفت مواقع بريطانية، تأكيدات أن تخلى هارى وميجان عن كل حساباتهما بشبكات التواصل الاجتماعى، “فيس بوك” و”تويتر” و”إنستجرام”، حيث يتابعهما أكثر من 10 ملايين، جاء طواعية، وفقا لما نقلته “العين الإخبارية”.

وكشف مصدر مقرّب من الزوجين، بأنه يوجد مخطط لهما بعد الآن لاستخدام منصات التواصل الاجتماعي لمؤسستهما الجديدة Archewell Foundation، وأوضح أنه من “المستبعد جداً” أن يعود دوق ودوقة ساسكس إلى تلك المنصات بصفة شخصية لأي منهما، خصوصا أنهما أصيبا بخيبة أمل بسبب ما واجهاه من “كراهية” على وسائل التواصل الاجتماعي، إلا أنهما لم يشرحا سبب إغلاقهما للحسابات.

ومن جهة أخرى قال خبير ملكى، إن الأمير وليام يشعر بالقلق من أن شقيقه الأمير هاري “يبدو أنه يستغل مكانة والدته الأيقونية” بعد أن استخدم صورة مع والدتهما الراحلة الأميرة ديانا للمساعدة في إطلاق موقعه الإلكتروني الجديد مع ميجان ماركل، “آرتشويل”، وأظهر الموقع الجديد صورة للأمير الشاب جالسًا على أكتاف الأميرة ديانا، التقطت في Highgrove في جلوسيسترشاير في يوليو 1986، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية.

وقدم رسالة تمهيدية، ووصف هاري نفسه بأنه أبن والدته، لكن الموقع لم يشر إلى والد هارى الأمير تشارلز، أمير ويلز، أو إلى شقيقه الأمير وليام – وقال الخبير الملكي فيل دامبير إن هذا لن يمر دون أن يلاحظه أحد من قبل العائلة.

وقال :”أعتقد أن وليام سيكون قلقًا قليلاً إذا استخدم هاري ديانا في أي من مشاريعه الخيرية أو التجارية دون استشارته، ولا أعتقد أنه سيكون سعيدًا إذا بدا أن هاري يستغل مكانة والدته المميزة”.

وأشارت تقارير صحفية، فى ديسمبر الماضى، إلى أن الأمير هارى دوق ساسكس، وشقيقه الأمير وليام دوق كامبريدج، كانا قد تبادلا الهدايا لعائلاتهما بمناسبة الكريسماس فى إشارة إلى “هدنة” عيد الميلاد، وذلك رغم التوترات بين الأميرين البريطانيين التى زادت حدتها بعد خروج الأمير هارى من العائلة الملكية البريطانية.

وحينها أفادت صحيفة “ذا صن”، أن الأمير هاري، البالغ من العمر 36 عامًا، وميجان ماركل، البالغة من العمر 39 عامًا، أرسلا هدايا إلى الأمير ويليام، البالغ من العمر 38 عامًا، وعائلته بعد رحلة تسوق إلى متجر حصرى بالقرب من سانتا باربرا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى