ارتفاع معظم أسواق الخليج في التعاملات المبكرة

السياسي – سجلت معظم أسواق الأسهم الرئيسية في الخليج ارتفاعًا في التعاملات المبكرة، اليوم الأربعاء، مقتفية أثر الأسهم الآسيوية وأسعار النفط، إلا أن المؤشر الرئيسي في السعودية خالف الاتجاه السائد وسجل تراجعًا.

وزادت أسعار النفط الخام، وهي محفز رئيسي للأسواق المالية في الخليج، بأكثر من 1% في التعاملات الآسيوية، بدعم من تراجع مخزونات الخام الأمريكية وهبوط الدولار.

إلا أن المخاوف من أن تبقي مجموعة أوبك+ مستويات الإنتاج دون تغيير في اجتماعها المقبل، والبيانات الضعيفة الصادرة في الصين، حدت من المكاسب.
ورجحت خمسة مصادر في أوبك+ أن تبقي المجموعة على سياستها لإنتاج النفط دون تغيير في اجتماعها المقرر يوم الأحد المقبل، فيما رجح مصدران أن تدرس خفضًا إضافيًا للإنتاج لدعم الأسعار.

وصعد المؤشر القطري 0.2%، ويتجه لمواصلة المكاسب التي بدأها في الجلسة السابقة، وأنهى بها ثلاث جلسات من الخسائر، بدعم من ارتفاع سهم مصرف قطر الإسلامي 1.2%.

وتستعد ألمانيا لاستقبال تدفقات جديدة من الغاز الطبيعي المسال من قطر اعتبارًا من 2026، بعدما وقعت قطر للطاقة وكونوكو فيليبس أمس الثلاثاء اتفاقيتي بيع وشراء لتصدير الغاز لمدة 15 عامًا على الأقل.
وفي أبوظبي، ارتفع المؤشر الرئيسي 0.3% بدعم من صعود سهم أكبر مصارف البلاد، بنك أبوظبي الأول، 1.4%.

ووافق مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للبترول “أدنوك”، يوم الاثنين، على تسريع خطط زيادة قدرة إنتاج النفط إلى خمسة ملايين برميل يوميًا بحلول عام 2027، بعدما كان هذا مستهدفًا لعام 2030، وذلك لتلبية الطلب العالمي المتزايد على الطاقة.

وفي دبي، ارتفع المؤشر الرئيسي 0.3% مدعومًا بزيادة 1.9% في سهم بنك الإمارات دبي الوطني.

وفي السعودية، هبط المؤشر الرئيسي 0.6% بعد تراجع سهم بنك الرياض 3.3%، وبنك الراجحي 0.9%.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى