استثناءات محتملة في قرار ترامب المرتقب حول تعليق الهجرة

السياسي-وكالات

يعتزم الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعليق الهجرة القانونية إلى الولايات المتحدة بشكل مؤقت، وبموجب نسخة من مسودة الأمر التنفيذي المرتقب سيمنع الأجانب من التقدم بطلب للحصول على مجموعة من تأشيرات العمل في خطوة تأتي في إطار جهود الولايات المتحدة لاحتواء أزمة فيروس كورونا المستجد.

وستمنع السياسة الجديدة دخول الأفراد الراغبين في الحصول على تأشيرات العمل لمدة 90 يوما على الأقل، وفق شبكة بلومبرغ التي قالت إنها اطلعت على نسحة من مسودة القرار الرئاسي.

لكن الخطوة تشمل استثناءات للأشخاص الباحثين عن عمل في مجالات “إنتاج الغذاء والمساعدة مباشرة في حماية سلسلة الإمدادات”، وهو ما قد ينطبق على العاملين في المزارع.

ولن ينطبق القرار على العاملين في الرعاية الطبية أو الأبحاث الطبية، وفق المسودة.

وسيحتاج العاملون في قطاع التكنولوجيا الذين يقيمون في الولايات المتحدة بتأشيرات عمل من نوع H-1B أن يقدموا إلى الحكومة الأميركية شهادات بأنهم لا يأخذون وظائف يمكن للعاملين الأميركيين شغلها.

ولن يتأثر اللاجئون وطالبو اللجوء وكذلك أزواج وأطفال من يحملون الجنسية الأميركية أو أصحاب الإقامة الدائمة بالقرار الرئاسي، وفق بلومبرغ.

تجدر الإشارة إلى أن وكالات الهجرة والسفارات أوقفت بشكل كبير إصدار تأشيرات دخول، ما يعني أن من يرغبون في العمل في الولايات المتحدة أو زيارتها لا يستطيعون القيام بذلك.

وتم تعليق دخول اللاجئين إلى البلاد في 19 مارس بعد أن أوقفت الأمم المتحدة ومنظمات الهجرة بشكل مؤقت سفر هؤلاء. ومددت الولايات المتحدة التعليق إلى غاية 15 مايو.

وكان الرئيس ترامب قد أعلن عن قراره في تغريدة مساء الاثنين، جاء فيها “في ضوء هجوم العدو الخفي، وفي ظل الحاجة إلى حماية وظائف مواطنينا الأميركيين العظماء، سأوقع أمرا تنفيذيا لتعليق الهجرة مؤقتا إلى الولايات المتحدة!”.

وكان ترامب قد فرض في يناير حظرا على السفر من الصين إلى الولايات المتحدة للحد من تفشّي الوباء في بلاده، ثم فرض في منتصف مارس قيودا على السفر من غالبية الدول الأوروبية إلى الأراضي الأميركية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى