استشهاد الاسير المحرر حسين مسالمة

نعى الفلسطينيون احد اسراهم المحررين بعد استشهادة نتيجة الاهمال الطبي الاسرائيلي

وواجه وتعرض حسين مسالمة منذ نهاية العام الماضي، تدهورا على وضعه الصحي، وعانى من أوجاع استمرت لأكثر من شهرين خلالها ماطلت إدارة سجون الاحتلال في نقله إلى المستشفى، ونفّذت بحقه سياسة الإهمال الطبي الممنهجة، حيث كان يقبع في حينه في سجن “النقب الصحراوي”، إلى أن وصل لمرحلة صحية صعبة، ونُقل إلى المستشفى ليتبين لاحقًا أنه مصاب بسرطان الدم (اللوكيميا)، وأن المرض في مرحلة متقدمة.

يذكر أن الشهيد مسالمة اُعتقل عام 2002، وصدر بحقه حكما بالسّجن لمدة 20 عاما، أمضى منها نحو 19 عاما.

خضر عدنان: الشهيد حسين المسالمة شهيد جديد للحركة الأسيرة الفلسطينية

وقال القيادي في حركة الجهاد الاسلامي ان الإحتلال يتحمل مآل الحالة الصحية للاخ الشهيد المسالمة من سجونه حتى استشهاده. واشار الى ان “الإحتلال يتعمد قتل أسرانا بعدم علاجهم والاكتفاء بحفنات المهدئات والكورتوزون”.

وهناك العديد من إخوتنا الأسرى الذين هم للشهادة أقرب.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى