استشهاد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال بجنين

استشهد يوم الخميس، فلسطيني، برصاص الجيش الإسرائيلي، خلال مواجهات اندلعت في مدينة جنين، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وقال مصدر طبي في مستشفى خليل سليمان، الحكومي في مدينة جنين، إن الشاب يزن منذر ابو طبيخ، وصل للمستشفى مصابا برصاص الجيش الإسرائيلي، استشهد خلال محاولة إنقاذ حياته.

واندلعت مواجهات في المدينة، عقب هدم قوة إسرائيلية منزل المعتقل في السجون الإسرائيلية، أحمد القمبع.

واستخدم الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي والمطاطي لتفريق الشبان.

وهدم الجيش الإسرائيلي منزل “القمبع” للمرة الثانية، بعد أن أعيد بناءه مؤخرا، حيث هدم في العام 2018.
ويتهم “القمبع” بالمشاركة في تنفيذ عملية قُتل فيها مستوطن إسرائيلي.

كما، أصيب الشاب مجد السعدي من مخيم جنين، خلال المواجهات الدائرة مع قوات الاحتلال وهو طالب في جامعة القدس المفتوحة.

المتحدث باسم جيش الاحتلال في بيان له، أشار إلى أنّه “خلال الليل هدمت قوات الجيش منزل أحمد قنبع في جنين وهو أحد أعضاء الخلية التي نفذت قتل الحاخام الإسرائيلي رزائيل شيفاخ في يناير 2018، حيثُ تم الهدم بعد أن هدم الجيش المنزل في أبريل 2018 وأعيد بناؤه”.

وشيعت جماهير غفيرة في محافظة جنين ظهر اليوم الخميس،  شهيدها الشاب يزن أبو طبيخ .

وأعلنت حركة فتح في جنين إضرابا شاملاً اليوم يشمل جميع المؤسسات الحكومية والمدارس والمحلات التجارية، وذلك حداداً على إعدام الشهيد أبو طبيخ، فيما أصيب في المواجهات، أكثر من 20 مواطناً من بينهم ضابط الشرطة الرقيب أول طارق بدوان أثناء تواجده في مقر الشرطة الخاصة ووصفت حالته بالحرجة، وفق إذاعة (صوت فلسطين) الرسمية.

وهدمت قوات الاحتلال منزل الأسير قبع للمرة الثانية على التوالي عقب اقتحامها لحي البساتين في المدينة بنحو 30 دورية إسرائيلية، وعلى إثرها اندلعت مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال عند المدخل الغربي لمدينة جنين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق