فيديو: محاولة لاغتيال سعد الحريري

السياسي – استهدف موكب الرئيس سعد الحريري بصاروخ خلال زياره للبقاع ولم يخلف اي خسائر

وقالت مصادر متطابقة أنّ “موكب الحريري أكمل طريقه إلى بيروت عند إنفجار الصاروخ، في حين استنفرت الأجهزة الأمنية وعملت على تمشيط المحيط وعثرت على بقايا صاروخ، ولكنها أبقت المعلومات طي الكتمان” وان الحادثة وقعت قبل 12 يوما

وذكرت أنّ “الأجهزة تبحث إذا كان مصدر الصاروخ طائرة من دون طيار أو من قاعدة أرضية، إضافة لمعرفة نوع الصاروخ وعياره”.

أما قناة “أل بي سي” المحلية، فقالت إن “المعلومات الأولية كانت تشير إلى أن الأمر ناجم عن انفجار خزان وقود لطائرة مسيّرة كانت تحلّق على مسافة من الموكب”، مضيفةً أن النتائج الحاسمة للتحقيقات قد تُعلن الاثنين 29 يونيو (حزيران)، لتحديد إذا ما كان الموكب مستهدفاً.

المكتب الاعلامي للحريري

وقال المكتب الإعلامي للرئيس سعد الحريري ان المعلومات التي وردت في التقرير صحيحة اجمالا، الا انه ومنعا للتأويل الجاري خصوصا على منصات التواصل الاجتماعي، يهم المكتب الاعلامي ان يوضح ما يلي:
لقد ابلغ الرئيس من الاجهزة الامنية المعنية بحصول انفجار في المنطقة في اليوم نفسه، الا انه بما ان الموكب لم يتعرض لاي اعتداء، ومنعا لاي استغلال في ظل التشنج السائد، كان قراره التكتم على الامر وانتظار نتائج تحقيقات الاجهزة الامنية المختصة

 

قوى الامن الداخلي

وجاء في بيان قوى الأمن الداخلي اللبنانية، أنه بتاريخ 17 يونيو الجاري، تزامنا مع تواجد سعد الحريري في منطقة البقاع الأوسط، “شاهد أحد المواطنين انفجار جسم غريب في الجو وسقوطه على الأرض، فعمد إلى الإبلاغ عن ذلك”.

وأضاف البيان أنه “تم اتخاذ الإجراءات العملانية المباشرة، بحيث بدأت شعبة المعلومات التحقيقات بإشراف القضاء المختص وبسرية تامة، حرصا على عدم استغلال الحادث بسبب الـوضاع السائدة في البلاد”.

وأشار إلى أنه تبين أن موكب الحريري “لم يتعرض لأي حادث مباشر أثناء تواجده في المنطقة التي كان يقوم بزيارتها”.

كما نوه إلى أنه منذ تاريخ حصول الحادث، “ما زالت التحقيقات مستمرة وبسرية تامة، توصلا لبيان جميع المعطيات المحيطة بما جرى في المنطقة في ذلك الحين”.

وطالبت المديرية وسائل الإعلام، “توخي الدقة والحذر وعدم تبني أي روايات قبل التوصل إلى نتائج نهائية في التحقيقات”.

وفيما يلي نص بيان قوى الامن الداخلي

ان توضح ما يلي:

اولاً: بتاريخ 17 الحالي، وتزامنا مع وجود الرئيس سعد الحريري في منطقة البقاع الأوسط، شاهد أحد المواطنين انفجار جسم غريب في الجو وسقوطه على الارض فعمد الى الابلاغ عن ذلك.

ثانياً: بناء عليه، تم اتخاذ الاجراءات العملانية المباشرة بحيث بدأت شعبة المعلومات التحقيقات بإشراف القضاء المختص وبسرية تامة حرصاً على عدم استغلال الحادث بسبب الاوضاع السائدة في البلاد، كونه قد تبين ان موكب الرئيس سعد الحريري لم يتعرض لأي حادث مباشر اثناء تواجده في المنطقة التي كان يقوم بزيارتها.

ثالثاً: منذ تاريخ حصول الحادث ما زالت التحقيقات مستمرة وبسرية تامة توصلاً لبيان كل المعطيات المحيطة بما جرى في المنطقة في ذلك الحين.

رابعاً: تطلب هذه المديرية من وسائل الاعلام توخي الدقة والحذر وعدم تبني اي روايات قبل التوصل الى نتائج نهائية في التحقيقات.

وكان الحريري استقال من رئاسة الحكومة تحت ضغط الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في 17 أكتوبر (تشرين الأول) 2019، اعتراضاً على الفساد المستشري في البلاد والأزمة الاقتصادية التي تشتدّ مع كل يوم.

ومنذ استقالته، يتموضع الحريري في المعارضة، فيما يتولى رئاسة الحكومة حسان دياب، مدعوماً من التيار الوطني الحر و”حزب الله” وحركة أمل و”قوى الثامن من آذار”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى