اسرائيل: حماس عرضت علينا فرصة تاريخية

جددت الحكومة الإسرائيلية تأكيدها أن الباب لا يزال مفتوحاً أمام حركة حماس لإجراء اتفاق تبادل أسرى مع الجانب الإسرائيلي، حيث كشف مسؤول أمني إسرائيلي لوسال إعلامية عبرية، أن الحركة لديها حالياً فرصة تاريخية لن تتكرر لاستعادة أسراه لدى إسرائيل.

كما أشار المصدر وفقاً لما نقلته صحيفة يسرائيل هايوم، إلى أن تل أبيب لديها نية وجدية بشأن المبادرة، التي أطلقها قائد حماس في قطاع غزة “يحيى السنوار”، لتبادل الأسرى بين الطرفين، مضيفاً: “لدى إسرائيل نية حسنة وجدية من جانبنا، وعلى حماس أن تفهم أن هذه الفرصة لمرة واحدة ولن تتكرر”.

تزامناً، اعتبرت صحيفة الشرق الأوسط في تقريرٍ لها، أن كلا من الحكومة الإسرائيلية وحركة حماس يبحثان في استغلال أزمة كورونا الحالية لترتيب العلاقات المستقبلية بينهما، لافتةً إلى أن كلا الجانبين يطلق بالونات اختبار لمعرفة رد فعل جمهورهما في حال الاتفاق على صفقة، ناقلةً عن مصادر سياسية إسرائيلية توقعها أن تلوح في الأفق نغمة جديدة في الخطاب الفلسطيني في قطاع غزة وكذلك الخطاب الإسرائيلي يدل على تقدم ما نحو الصفقة.

كما لفتت الصحيفة إلى تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي “نفتالي بنينت” التي أعلن خلالها رفضه تقديم مساعدات لمكافحة كورونا في قطاع غزة، دون إطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين الأربعة “مدنيا وجنديان”، لدى حركة حماس، وهو ما رد عليه قائد حماس “يحيي السنوار”، بأن حركته على استعداد لتقديم تنازلات جزئية في هذا الملف.

تزامناً، أوضح الناطق باسم حركة حماس “فوزي برهوم” أن المبادرة التي طرحها السنوار بخصوص ملف الأسرى، تحمل أبعادا إنسانية وتعكس مدى المرونة التي تتمتع بها الحركة في إدارة الملف، وتضع إسرائيل أمام اختبار جديد لمعرفة مدى جديتها.

وكان وزير الدفاع “بينيت” قد صرح أمام للصحافيين قبل أيام: “عندما يكون هناك نقاش حول المجال الإنساني في غزة فإن إسرائيل لها أيضا احتياجات إنسانية تتمثل أساسا في استعادة من سقطوا في الحرب” في إشارةٍ إلى ضابط مشاة ومجند قتلا في حرب عام 2014 وما زالت حماس تحتفظ برفاتهما.

وأضاف الوزير الإسرائيلي: “أعتقد أننا في حاجة للدخول في حوار موسع حول الحاجات الإنسانية لنا ولغزة، لا يصح فصل هذه الأمور عن بعضها وبالتأكيد ستكون قلوبنا مفتوحة للكثير من الأمور”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى