اسمها فلسطين … لا إسرائيل
غاده السمان

بمناسبة اقتراب السنة الجديدة 2021 تلقيت، كالكثيرين، هدايا دعائية من بعض الشركات والبنوك الغربية، وأكثرها عادة مفكرة للسنة المقبلة 2021 وبينما كنت أقلب مفكرة فخمة الطباعة وصلتني من إحدى المؤسسات الباريسية العربية وأتامل ملحقاتها من توقيت ساعات العواصم قياساً لتوقيت باريس كما خرائط العالم، فوجئت بخريطة العالم العربي، والأقطار كلها تحمل اسمها مثل سوريا ولبنان والعراق والكويت والسعودية ومصر (إلى آخره)، ولكن اسم فلسطين تم شطبه ونشروا مكانه اسم إسرائيل!
هكذا ببساطة، يشطبون اسم فلسطين من الخريطة ويضعون مكانه اسم إسرائيل؟ اشتعلت غضباً، وبالذات لأن المفكرة الهدية وصلتني من مؤسسة عربية فرنسية.. ولكنها عربية أولاً.
لعل الموظف المسؤول عن طباعة هذه الهدية (المسمومة) نقلها بحسن نية عن خرائط صارت شائعة غربياً وتلغى اسم فلسطين لتكتب إسرائيل. ولذا، أكتب للتذكير بمقاطعة كل خريطة تضع اسم إسرائيل على أرض فلسطين المحتلة، بدلاً من اسم فلسطين. لا يكفي أن يكون اسم فلسطين مدموغاً في قلوبنا ـ نحن العرب- كالوشم، بل ينبغي حماية هذا الاسم ورفض استبداله باسم إسرائيل.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى