اعتقال لبناني ابتز 70 فتاة جنسيا

السياسي – أثارت قصة شاب لبناني، تم القبض عليه بتهمة الابتزاز الجنسي لأكثر من 70 فتاة بلبنان، والإيقاع بهن عبر تزييف هويته ومكان ومجال عمله ردود فعل عديدة.

وفي التفاصيل وبحسب بيان صادر عن قوى الأمن الداخلي اللبناني فإنه بتاريخ 9/1/2020 ورد الى مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية “شكوى من مواطنة لبنانية ضد مجهول بجرم تهديد وابتزاز جنسي، بحيث قام المدعى عليه _وفقاً للشكوى_ بابتزازها من خلال نشره صورا وفيديوهات حميمية للمدعية على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بهدف استحصاله مجددا على صور وفيديوهات جنسية جديدة لها”.

وتابع بيان قوى الأمن: “من خلال الاستقصاءات والتحريات التقنية والعملية، التي قام بها المكتب تمكن عناصره بتاريخ 13/1/2020 من تحديد مكان تواجد المشتبه به وتوقيفه في محلة جل الديب، وتبين أنه يدعى أ. ط. (مواليد عام 1988، لبناني). وبالتحقيق معه، اعترف بما نُسب إليه، إضافةً إلى اعترافه بقرصنة حسابات إلكترونية وإنشاء حسابات وهمية على موقعي “إنستغرام” و”فيسبوك”.

وعن طبيعة خططه للايقاع بالفتيات قال البيان:” كان المتهم يوهم ضحاياه بأنه يعمل في مجال تصوير عارضات الأزياء في أستراليا، وبأنه سوف يحضر إلى لبنان لإنشاء مؤسسة ضمن هذا المجال ثم يطلب منهن إرسال صور حميمية ليقوم بابتزازهن لاحقاً، وتهديدهن بنشرها في حال لم يرسلن له المزيد من الصور والفيديوهات” .

وزاد البيان: ” أوهم المتهم بعض الضحايا الأخريات بأن خالته تعمل في مجال الأزياء وموجودة أيضا في أستراليا، وتريد فتيات لعرض الأزياء وبالطريقة ذاتها اعترف بأنه ابتز وهدد حوالي 70 فتاة مستخدماً رقم هاتف أسترالي، علماً بأنه كان في الوقت عينه يعرض عليهن المساعدة منتحلا صفة رجل أمن، وذلك للوصول إلى مبتغاه بإقامة علاقات جنسية مع ضحاياه”.

ولفت البيان إلى أن المتهم وبنتيجة الكشف على أجهزته الخلوية، جرى ضبط صور وفيديوهات حميمية لأكثر من 70 فتاة.

وقام المتهم بقرصنة الحساب “rimafakhry” واستخدامه منتحلاً صفة مالكته للإيقاع بفتيات أخريات، وقد أعيد إليها، وهي تستخدمه حاليا.

وعممت قوى الأمن الداخلي صورة المتهم والحسابات الإلكترونية المرتبطة به، وتطلب من اللواتي وقعن ضحية أعماله -في حال رغبن بالادعاء عليه- الحضور إلى المكتب المذكور الكائن في محلّة بوليفار الرئيس كميل شمعون/ ثكنة العقيد الشهيد جوزف ضاهر- الطابق الرابع أو الاتصال على الرقم 293293/01، للإدلاء بما لديهن من معلومات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق