اعتقال مفتي داعش “الضخم” في الموصل

اعتقلت قوات الأمن العراقية مفتي تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل، المسؤول عن إعدام عدد من رجال الدين والذي أفتى بتفجير مسجد النبي يونس أثناء سيطرة التنظيم على المدينة عام 2014.

تمكنت شرطة نينوى من إلقاء القبض على شفاء النعمة المعروف باسم أبو عبد الباري، في منطقة (حي المنصور) في الجانب الأيمن لمدينة الموصل، وكان يعمل إماما وخطيبا في عدد من جوامع المدينة والمعروف بخطبه المحرضة ضد القوات الأمنية، والدعوة للانتماء ومبايعة تنظيم الدولة الإسلامية، كما كان يقوم بدورات تعليمية للفكر التكفيري خلال فترة سيطرة داعش على مدينة الموصل


وأوضح البيان الذي أصدرته شرطة نينوى أن “أبو عبد الباري يعتبر من قياديي الصف الأول لعصابات داعش وهو المسؤول عن إصدار الفتاوى الخاصة بإعدام عدد من العلماء ورجال الدين الذين امتنعوا عن مبايعة داعش”.
وجامع النبي يونس التاريخي الأثري، الذي أفتى بتفجيره، يحظى بمنزلة خاصة عند أهالي الموصل، ويقع على السفح الغربي من تل التوبة، أو تل النبي يونس في الموصل، وقد قام التنظيم بتفجيره في صيف 2014.
واضطرت الشرطة لنقله في شاحنة نظرا لبدانته الشديدة، التي برزت في صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى