اعتقال 5 من إخوان مصر الهاربين إلى السودان

السياسي – كشفت جماعة الإخوان عن قيام السلطات السودانية بالقبض على 5 من عناصرها الفارين من مصر ووجود مفاوضات لتسليمهم إلى السلطات المصرية.

وشنت الجماعة حملات للضغط على السلطات السودانية، لمنعها من تسليم هؤلاء العناصر، فيما كشفت قيادات من الجماعة عن هويتهم، حيث تبين أنهم من العناصر المحسوبة على حركة مسلحة أسسها القيادي الإخواني محمد كمال المقتول في أكتوبر من العام 2016 خلال مواجهات مع الأمن المصري، والذي كان مسؤولا عن اللجان النوعية و التنظيمات السرية المسلحة لجماعة الإخوان.

وقالت قيادات من الجماعة إن هؤلاء الخمسة هم: فوزي أبو الفتح الفقي ونجله محمد فوزي أبو الفتح، وطه عبد السلام المجيعص، وسعيد عبد العزيز، وأحمد حفني عبد الحكيم، ووفق معلومات أمنية وقضائية، فإن هذه العناصر تنتمي إلى حركة “سواعد مصر “التي تم تأسيسها في العام 2016، ونفذت مجموعة من العمليات الإرهابية بالقاهرة والإسكندرية، وتم إدراجها بحكم قضائي على قوائم الإرهاب.

ويكشف عمرو فاروق الباحث في ملف الجماعات والحركات الإسلامية أن العناصر الإخوانية المصرية التي ألقت السلطات السودانية القبض عليها، يقدر عددهم بنحو 70 شخصا، فيما تجري مفاوضات لتسليم 5 منهم إلى السلطات المصرية، مضيفا أن هؤلاء هم: فوزي أبو الفتح الفقي، من مركز كفر الزيات بمحافظة الغربية شمال البلاد، ويعمل مراجع حسابات بالمنطقة الأزهرية، ويبلغ من العمر 60 عاماً، ونجله محمد فوزي أبو الفتح الفقي، ويعمل مندوب مبيعات، يبلغ من العمر 25 عاماً، وطه عبدالسلام المجيعص، من مدينة سمنود بمحافظة الغربية، ويمتلك مطعماً، ويبلغ من العمر 48 عاماً، وسعيد عبدالعزيز، من محافظة الإسكندرية، ويبلغ من العمر 55 عاماً، وأحمد حنفي عبد الحكيم محمود، من مركز أوسيم بمحافظة الجيزة، حاصل على بكالوريوس زراعة، ويبلغ من العمر 33 عاما.

وقال الباحث إن هناك عناصر إخوانية أخرى هاربة إلى السودان وتنتظر مصر تسلمهم، ومن أبرزهم ياسر حسانين ومحمد الشريف، ويوسف حربي وعبدالهادي شلبي، فضلا عن أحمد عبدالمجيد ومصطفى طنطاوي، وهما من المتورطين في محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية السابق اللواء مصطفى النمر.

وكانت جماعة الإخوان قد تلقت صدمة، أمس الخميس، بعد أن القت السلطات الأوكرانية القبض على إخواني مصري آخر هارب، ومدان قضائيا لتورطه في عمليات عنف وإرهاب في مصر.

وذكرت مصادر مصرية أن السلطات الأوكرانية ألقت القبض على الإخواني الهارب معتز محمد ربيع، الذي شارك في عمليات عنف وإرهاب بمحافظة الفيوم، وهرب إلى أوكرانيا، حيث استقر هناك بمساعدة قيادات إخوانية، ويدرس حاليا في كلية طب الأسنان وتزوج من مواطنة أوكرانية.

وأفادت المصادر أن السلطات تقدمت بمذكرة رسمية عبر جهاز الإنتربول الدولي، تطلب فيها رسميا القبض عليه، وتسليمه إلى القاهرة، لتنفيذ الأحكام القضائية الصادرة ضده.

وتسلمت مصر من قبل 5 من عناصر جماعة الاخوان الفارين إلى ماليزيا تورطوا في أعمال عنف وشغب ومحكوم عليهم في قضايا عنف.

وكشفت قيادات إخوانية تقيم في تركيا هوية 4 منهم، وهم: عبد الرحمن عبد العزيز أحمد مصطفى، وعبدالله محمد هشام مصطفى، ومحمد عبد العزيز فتحي عيد، وعزمي السيد محمد إبراهيم، مؤكدين أن أسرهم وعائلاتهم استغاثوا بقيادات الإخوان في تركيا وقطر وماليزيا لوقف ترحيلهم لمصر خشية تعرضهم للسجن.

وألقت السلطات الماليزية القبض على هؤلاء ضمن 20 آخرين من عناصر جماعة الإخوان لمخالفتهم قواعد وقوانين الإقامة في البلاد، لكن قيادات الإخوان المقيمين في تركيا توسطوا للإبقاء على 16 فقط من هؤلاء بحجة أنهم ينتمون للجماعة، فيما أعلنوا تبرؤهم من الأربعة الآخرين بزعم أنهم ينتمون لجماعات مسلحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى