اقتحام واعتقالات وهدم منشآت في مدن الضفة

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الخميس، أسيرا فلسطينيا محررا من بلدة بيت أمر، شمال الخليل، بالتزامن مع عمليات تجريف لأراضي في نابلس وبيت لحم بالضفة الغربية المحتلة.

وقال نشطاء، إن قوات الاحتلال داهمت بلدة بيت أمر واقتحمت منزل إبراهيم أبو مارية وفتشته وعبثت بمحتوياته، قبل أن تعتقل نجله الاسير المحرر عبد الله (21 عاما).

وفي سياق متصل، داهمت قوات الاحتلال، اليوم الخميس، عدة منازل في بلدة يطا جنوب الخليل، وسلمت بلاغات لمراجعة مخابراتها.

في سياق متصل، جرفت آليات تابعة للمستوطنين، مساحات من أراضي المواطنين في قرية جالود جنوب نابلس. بحسب وكالة وفا.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان ، إن جرافات تابعة للمستوطنين تقوم بأعمال تجريف لتوسعة مستوطنة “شفوت راحيل” على حساب أراضي قرية جالود في الحوض رقم (13).

وأضاف أن أعمال التجريف جاءت عقب يوم واحد من منع الأهالي من شق طرق زراعية واستصلاح أراض في المنطقة، والاستيلاء على جرافة كانت تعمل في المكان.

وبالتزامن، هدمت قوات الاحتلال ثلاث خيم سكنية، وخمس بركسات لتربية الماشية في قرية كيسان شرق بيت لحم.

في إطار تصاعد هجمته الاستيطانية على القرية، تمثلت بالاستيلاء على مساحات شاسعة من الأراضي، وإيقاف البناء في مدرسة، وهدم بركسات وخيم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى