اقتصاد السويد ينمو بأكثر من التوقعات خلال الربع الثالث

نما اقتصاد السويد بأكثر من المتوقع  خلال الربع الثالث من العام الجاري، بعد انحسار فيروس كورونا خلال أشهر الصيف، مما أدى إلى تحرير الطلب المكبوت.

وقالت هيئة الإحصاء السويدية في بيانات صادرة، اليوم الجمعة، إن الناتج المحلي الإجمالي نما 4.9 بالمائة خلال الثلاثة أشهر المنتهية في سبتمبر/أيلول الماضي، مقابل انكماش بلغت نسبته 8 بالمائة في الربع الثاني من العام الجاري.

وكانت توقعات المحللين تشير إلى نمو الاقتصاد السويدي بنسبة 4.3 بالمائة خلال الربع الثالث من 2020.

لكن الحكومة السويدية حذرت بالفعل من أن الصورة في بقية العام من المحتمل أن تكون قاتمة، حيث تنخفض درجات الحرارة ويضيق الوباء قبضته.
وأكدت البيانات أن الصناعة التحويلية في السويد قد تعافت إلى حد كبير، في حين أن الخدمات كانت لا تزال متراجعة قبل الموجة الثانية من الفيروس.

وقال رئيس الوزراء “ستيفان لوفين” إن السويد تواجه الآن شتاء مظلمًا حيث يتسبب الفيروس في ارتفاع عدد الحالات الجديدة، مما أجبر الحكومة على اللجوء إلى قيود أكثر صرامة على الحركة.

لمحاربة التداعيات الاقتصادية للوباء، لجأ البنك المركزي في السويد إلى عمليات شراء أصول غير مسبوقة، تم توسيعها بنسبة 40 بالمائة أمس  الخميس إلى 700 مليار كرونة سويدية (82 مليار دولار).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى