اكتشاف جينات جديدة مسؤولة عن مرض “قاتل” يصيب البشر

اكتشف العلماء جينات جديدة مسؤولة عن مرض “قاتل” يصيب البشر، وازدادت نسب الإصابة به خلال الفترة الماضية.
أوضح تقرير منشور عبر موقع “تايمز نيوز ناو” أن العلماء حددوا أخيرا الجين المسؤول عن إصابة الأشخاص بالتصلب الجانبي الضموري.

وأظهرت نتائج الدراسة أن جين “تي بي 73” هو المسؤول عن إطلاق بروتين ينظم دورة حياة الخلية، وعند المصابين بالتصلب الجانبي الضموري، تقل نسب هذا الجين بصورة كبيرة.

يعرف مرض التصلب الجانبي الضموري، بأنه مرض تنكسي عصبي نادر، ومتقدم يؤثر على الخلايا العصبية في الدماغ والحبل الشوكي.

ويفقد الأشخاص المصابون بمرض التصلب الجانبي الضموري القدرة على بدء حركة العضلات والتحكم فيها، مما يؤدي غالبًا إلى الشلل التام والموت.

ويمكن أن تسهم العوامل الوراثية والبيئية في تطوير التصلب الجانبي الضموري، حيث يتم تشخيص ما يقرب من 15 في المائة من الحالات على أنها مرض التصلب الجانبي الضموري العائلي، أي عندما يكون لدى الشخص أكثر من فرد واحد من أفراد الأسرة مصاب أيضًا بالمرض.

وتسمى الحالات التي ليس لها سبب وراثي معروف بمرض التصلب الجانبي الضموري المتقطع.وقال مؤلف الدراسة، لين بي غورد، من جامعة يوتا في سولت ليك سيتي الأمريكية: “لا يزال الكثير غير معروف عن الجينات والعمليات التي أدت إلى تطور مرض التصلب الجانبي الضموري”.

وتابع بقوله “في حين أن المتغيرات الجينية المعروفة هي المحددات الحاسمة لـ 68 في المائة من حالات التصلب الجانبي الضموري العائلية، إلا أنها تمثل 17 في المائة فقط من مرض التصلب الجانبي الضموري المتقطع، ومع ذلك يُعتقد أن ما يصل إلى 61 في المائة من مرض التصلب الجانبي الضموري المتقطع يتأثر بالعوامل الوراثية أيضا”.

وحددت الدراسة عامل خطر وراثي جديد لمرض التصلب الجانبي الضموري المتقطع، ألا وهو طفرات نادرة في جين “تي بي 73″، ووجد الباحثون أيضًا أن طفرات هذا الجين لها تأثير ضار على وظيفة البروتين، خاصة وأن البروتين الناتج عن هذا الجين ضروري لصحة الخلايا العصبية.

استخدم الباحثون تقنية تسمى تسلسل إكسوم لفحص جينات ترميز البروتين لكل مشارك في الدراسة.

ووجد الباحثون أن 5 أشخاص من المشاركين لديهم طفرات نادرة في الجين، ثم نظر الباحثون إلى مجموعتين إضافيتين مصابتين بمرض التصلب الجانبي الضموري المتقطع، يبلغ مجموعهما حوالي 2900 شخص، ووجدوا 19 شخصًا إضافيًا لديهم طفرات نادرة في الجين.

وعندما نظر الباحثون في جينات مجموعة ضابطة من 324 شخصًا لا يعانون من مرض التصلب الجانبي الضموري، لم يجدوا طفرات في الجين.

وأجرى الباحثون تجارب إضافية على الخلايا ووجدوا أنه عندما تكون هناك طفرات في هذا الجين، يؤدى ذلك إلى تمايز غير طبيعي للخلايا وزيادة موت الخلايا.

وقال غورد: “تشير نتائجنا معًا بقوة إلى أن الطفرات في الجين تزيد من خطر الإصابة بمرض التصلب الجانبي الضموري”.

وأردف بقوله “يشير بحثنا إلى أن موت الخلايا المرتبط بهذه الطفرات قد يكون عاملاً في تطور مرض التصلب الجانبي الضموري، ويوفر هذا الاكتشاف هدفًا جديدًا للباحثين الذين يعملون على تطوير علاجات لإبطاء أو حتى إيقاف تطور المرض.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى