الآثار الجانبية للإفراط في الفستق حلبي

السياسي-وكالات

عندما يتمّ استهلاك المكسّرات بكمية معتدلة، فإنها حتماً ستنعكس إيجاباً على صحّة الإنسان. ومن المعلوم على سبيل المثال أنّ الفستق حلبي، الذي يُستهلك على نطاقٍ واسع في مختلف أنحاء العالم، يملك مغذيات عديدة أساسية للجسم، ويساعد على خسارة الوزن ودعم صحّة القلب والأمعا
عند الاطّلاع على منافع الفستق حلبي الصحّية، قد يفكّر الشخص أنّ تناول أكبر كمية مُمكنة يساعد على استمداد كل الفوائد بأسرع وقت. ولكن من الضروري معرفة أنه يجب عدم استهلاك هذا النوع من المكسّرات بجرعات عالية نظراً للآثار الجانبية التي قد يولّدها، أبرزها ما كشفه خبراء موقع «Boldsky»:

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

 

زيادة الوزن

يُعتبر الفستق حلبي من الوجبات الخفيفة التي يسهل تناولها، ما يعني أنك تميل إلى تناوله كثيراً. ومع ذلك، من المهمّ ملاحظة أنّ عادتك اليومية في تناول الفستق حلبي قد تصبح سبباً في زيادة وزنك. سيتفاجأ معظم الناس عندما يُدركون أنّ كوباً بسيطاً من هذا الفستق يحتوي على 700 سعرة حرارية.

 

كثرة الألياف

في حين أنّ استهلاك الألياف ضروري لضمان حركة الأمعاء بسلاسة، تظلّ الحقيقة أنّ الإفراط في تناول الألياف ليس مفيداً لصحّة الإنسان. إذ يمكن أن يؤدي ذلك إلى متلازمة القولون العصبي، وتشنجات المعدة، وسوء الامتصاص، وعدد من الحالات الأخرى التي تسبب آلاماً في البطن.

 

عدوى السلمونيلا

أشارت الدراسات إلى أنّ الفستق حلبي يمكن أن يحتوي على السلمونيلا، ما يجعل الفاكهة الجافة غير آمنة للغاية للاستهلاك البشري. إنّ هذه البكتيريا لها تأثير سلبي في الرضّع وكبار السن، لأنّ جهاز المناعة لديهم أضعف. في معظم الحالات، قد يؤدي ذلك إلى ارتفاع درجة الحرارة، والإسهال، ومشكلات في الجهاز الهضمي.

 

مشكلات هضمية

يحتوي الفستق حلبي على سعرات حرارية عالية جداً، الأمر الذي قد يُعرّضك للشعور بالانتفاخ واضطرابات الجهاز الهضمي، ما يتسبّب في الشعور بالثقل والخمول.

 

إرتفاع ضغط الدم

يتم تحميص معظم الفستق حلبي الذي نتناوله، ما يعني نسبة عالية من الملح. ولقد وجدت الدراسات أنه في معظم عبوات الفستق حلبي المحمّص، يبلغ محتوى الصوديوم نحو 121 ملغ لكل أونصة (28.3 غ). ويزيد الإفراط في استهلاك الصوديوم من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، كما أنه يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم ويمكن أن يكون ضارّاً على المدى الطويل.

 

حصوات الكِلى

إنّ استهلاك الفستق حلبي بكميات كبيرة قد يخلّ بتوازن البوتاسيوم في الجسم. ويساعد وجود الأكسالات والميثيونين في الفستق على تكوين أكسالات الكالسيوم، أحد المكوّنات الأساسية لحصى الكِلى البلورية. وبالتالي، فإنّ تناول كميات كبيرة من الفستق حلبي قد يتسبب في تكوّن حصوات الكِلى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى