الأزمة الاقتصادية تهدد بتعطيل أكبر شركة نقل في إيران

كشفت وكالة إيرانية حكومية يوم الأحد عن احتمال تعطيل شركة عبادان للنقل؛ وهي أكبر شركة لخدمات النقل في البلاد، وذلك في ظل الأزمة الاقتصادية التي تشهدها إيران.

وقالت وكالة ”نادي الصحفيين الشباب“ في تقرير إن هناك شواهد تشير إلى تعطيل أكبر شركة لخدمات النقل في إيران، وهو ما ينذر بتسريح وبطالة 700 شخص من موظفي وعمال الشركة في ظل الظروف الاقتصادية الحالية“.

وأشارت الوكالة إلى أن شركة عبادان للنقل قامت بفصل 23 شخصا من العاملين لديها خلال الأشهر الثلاث الأخيرة، حيث تبين أن هؤلاء العاملين لم يحن وقت تقاعدهم بعد، كما لم يحصلوا على رواتبهم وحقوقهم المادية حتى اليوم“.

ولفتت الوكالة إلى أن مسألة الفصل المباغت التي تعرض لها العمال في شركة عبادان أصابت بقية العاملين في الشركة بحالة خوف وقلق شديدين، ويقدر عددهم بـ700 عامل، مؤكدة ”أنهم باتوا يخشون من مصير مماثل لمصير زملائهم الذين فصلوا من ”عبادان“ وشركات أخرى“.

ونقلت الوكالة الإيرانية عن أحد عمال شركة عبادان قوله: ”لقد بدأ تعاقدنا مع الشركة لمدة عام، ثم أخذ هذا التعاقد في التراجع لـ6 أشهر، واليوم إلى 3 أشهر، والأمر الآخر هو أنه بعد فصل 23 من العاملين، أبلغ مسؤولو الشركة 60 عاملا آخر بعدم تمديد عقودهم، فلم تعد هناك حاجة لهم“.

وبين التقرير أن عمال الشركة باتوا يشعرون بالإحباط واليأس، فبعد سنوات طويلة من الخدمة في الشركة، أصبحوا مهددين بفقدان وظائفهم فيها“.

وأكد تقرير الوكالة أن النقطة الأهم في مسألة إجراءات شركة عبادان للنقل مع عامليها هي عجز الشركة عن تسوية حسابات العمال المفصولين من العمل، في ظل مطالبة العمال بدفع مستحقاتهم.

وعلقت الوكالة الإيرانية على أزمة فصل العاملين بشركة عبادان، متسائلة: ”كيف لشركة بهذا الحجم وهذه التجارب في العمل أن تكون على وشك التعطيل والتوقف عن العمل؟“.

وتشهد إيران أزمات اقتصادية غير مسبوقة تسفر عن خروج احتجاجات عمالية وفئوية بشكل متصاعد في الشارع الإيراني؛ وذلك في ظل فشل عدد كبير من الشركات والمصانع في دفع رواتب العمال وتحسين أوضاعهم المعيشية، تزامنا مع أزمة تفشي فيروس كورونا في البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق