الأسرى يعلنون “انتفاضة السجون” ويدعون لمؤازرة شعبية

أعلنت لجنة الطوارئ العليا المنبثقة عن الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، أن “انتفاضة السجون” لن تتوقف إلا بتحقيق مطالبهم بوقف التغول لإدارة مصلحة سجون الاحتلال عليهم وعلى منجزاتهم.
وحذرت الحركة الأسيرة في بيان صادر عنها، اليوم الأحد، من أن الأسرى يسيرون نتيجة التعنت الصهيوني نحو الإضراب المفتوح عن الطعام، بمشاركة كافة السجون والفصائل دون استثناء، مطالبين الشعب الفلسطيني بأوسع حملة إسناد لهم خلال هذا الإضراب.
وأشار الأسرى في البيان إلى أن السجون تحولت منذ أشهر وبعد عملية نفق الحرية في سجن جلبوع لساحة مواجهة مفتوحة، “مواجهة لا تنتهي في ظل محاولات فرض إجراءات تضييقية خانقة علينا من قبل السجان، والتي نواجهها في كل مرة بالرفض الفعلي والقولي، والذي يتوج بفضل الله ومن ثم وقفتكم معنا بالنصر والحفاظ على منجزاتنا”.
وأوضح البيان أن آخر هذه الهجمات كانت محاولة تقليص ساعات خروجهم إلى الساحات، والتي يواجهونها حاليا بأدوات مختلفة من إضراب وإغلاق للأقسام وحل للتنظيمات، ولا زالت انتفاضتهم في مواجهة السجان مستمرة في يومها الثاني والعشرون.
ودعا الأسرى جماهير الشعب الفلسطيني للمشاركة يوم الثلاثاء المقبل، في يوم النفير والغضب الشعبي في الوطن وخارجه، حيث ستنطلق مسيرات الإسناد من مراكز المدن عند الساعة 11:00 صباحا باتجاه نقاط التماس في كافة محافظات الوطن.
وطالب الأسرى جماهير الشعب الفلسطيني وقواه وفئاته الحية بالوقوف إلى جانهم بكافة الأدوات الضاغطة على المحتل الغاصب، حتى إرجاع حقوقهم وتحقيق حريتهم التي هي أساس حل مشاكلهم ومعاناتهم.
كما وجهوا رسالة إلى الفصائل في الضفة الغربية وقطاع غزة لتشكيل لجان طوارئ مساندة لحراكهم في السجون، بحراك في الشارع وعند نقاط التماس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى