الأسهم الأوروبية تتراجع تحت وطأة الاحتجاجات في الصين

السياسي – تراجعت الأسهم الأوروبية من أعلى مستوياتها في ثلاثة أشهر اليوم الاثنين، مدفوعة بانخفاضات في أسهم الطاقة والتجزئة والتعدين، بعد أن تسببت الاحتجاجات الواسعة في الصين على القيود الصارمة لمكافحة كوفيد -19 في إطلاق موجة بيع في الأسواق العالمية.

وتراجع المؤشر ستوكس 600 لأسهم الشركات الأوروبية 0.5% بحلول الساعة 08:02 بتوقيت غرينتش بعد الانخفاضات الحادة في الأسهم الآسيوية.

وسجلت الصين ارتفاعا قياسيا آخر في عدد الإصابات بكوفيد-19 اليوم الاثنين بعد احتجاجات في مطلع الأسبوع، مما أثار مخاوف بشأن جدوى السياسة التي تطبقها الصين والتي تعرف باستراتيجية “صفر كورونا” وتأثيرها على ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وتراجعت أسهم شركات النفط الأوروبية 2.0% إذ انخفضت أسعار خام برنت والخام الأمريكي ثلاثة بالمئة تقريبا، بينما أثر تراجع أسعار المعادن على أسهم شركات المناجم التي انخفضت 1.1%.

كما تراجعت القطاعات الأوروبية الأخرى المنكشفة على الصين، بما في ذلك شركات صناعة السيارات في التعاملات المبكرة.

وتراجعت أسهم كريدي سويس 0.3% إلى مستوى قياسي منخفض جديد. وقال رئيس وحدتها السويسرية في حديث لإحدى الصحف المحلية أمس الأحد إن “بعض العملاء سحبوا بعض أموالهم، لكن قلة قليلة منهم أغلقوا حساباتهم بالفعل”.

وهوى سهم برينتاج لتوزيع الكيماويات 7.6% بعد أن قالت شركة توزيع المواد الكيمياوية الألمانية إنها أجرت مناقشات أولية بشأن استحواذ محتمل مع منافستها الأمريكية يونيفار سوليوشنز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى