الأسواق الناشئة تخسر 5 تريليونات دولار منذ بداية 2021

السياسي – بينما يسعى خبراء المال ومديرو الصناديق إلى التكهن بالوقت الذي سيأخذه هذا التدهور في البورصات والقاع الذي من المتوقع أن تبدأ بعده الأسواق بالصعود، قدرت وكالة “بلومبيرغ”، في تقرير يوم الأحد، حجم الخسائر السوقية التي تكبدتها الأسواق الناشئة منذ بداية العام 2021 بنحو 5 تريليونات دولار.

وحسب مؤشر “أم أس سي آي” الذي يقيس أداء الأسواق الناشئة، فإن قيمة 24 سوقاً منها خسرت نحو 4 تريليونات دولار منذ بداية العام 2021، كما خسر مؤشر “بلومبيرغ” لسندات البيئة التي تعرف بـ “السندات الخضراء” ومؤشر العملات في الأسواق الناشئة نحو 500 مليار دولار منذ بداية العام 2021. وهنالك خسائر أخرى جمعتها وكالة “بلومبيرغ” للوصول إلى رقم 5 تريليونات دولار.

وتعاني الأسواق الناشئة، وعلى رأسها السوق الصيني منذ بداية العام الماضي من مجموعة أزمات، حيث عانت من انهيار أسهم العقارات الصينية وجائحة كورونا والحرب الروسية في أوكرانيا والارتفاع الجنوني في سعر صرف الدولار الأميركي.

وفي ذات الصدد، تشير بيانات مؤشر “جي بي مورغان” للأسواق الناشئة، إلى أن المؤشر تراجع بنحو 15% منذ بداية العام الجاري.

ويرى محللون أن ما يقلق المستثمرين في الأسواق الصاعدة سندات الدين التي تم إصدارها بالدولار واستثمروا فيها على أمل تعافي البورصات الصاعدة من جائحة  كورونا وتحقيق أرباح قبل أن تحدث مفاجأة الحرب في أوكرانيا التي رفعت أسعار الغذاء والطاقة وتبعاً لذلك فاقمت معدل التضخم في الولايات المتحدة.

وكانت النتيجة توجه البنك المركزي لرفع سعر الفائدة والدعم التلقائي لسعر صرف الدولار مقابل معظم العملات في الأسواق الناشئة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى