الأسير يونس يدخل عامه الـ40 والأخير بسجون الاحتلال

السياسي – يدخل ثاني أقدم أسير فلسطيني في سجون الاحتلال، يوم غدٍ الثلاثاء، الأسير ماهر يونس (64 عاماً) من قرية عارة في الداخل المحتل، عامه الـ 40 والأخير، حيث يقبع في سجن “النقب” الصحراوي.

والأسير ماهر يونس من قرية عارة بالداخل المحتل، وهو شقيق واحد بين 5 شقيقات، وأنهى دراسته الابتدائية في مدارس القرية، ثم التحق بالمدرسة الزراعية في مدينة الخضيرة.

اعتقله جيش الاحتلال في 18/1/1983، ووجه له تهمة الانتماء إلى حركة “فتح”، وحيازة أسلحة بطريقة غير قانونية، وقتل جندي إسرائيلي، وأصدر بحقه حكما  بالسجن لمدة 40 عاماً.

واعتُقل الأسير “يونس” قبل أن يتزوج، وهو بذلك أمضى سنين شبابه في السجن دون أن يؤسس عائلة.

ورفض الاحتلال التماس تقدم به الأسير “يونس” عام 2008 لرؤية والده وهو على فراش الموت، ليتوفى دون أن يراه بعد سنوات من الانقطاع.

والأسير “يونس” هو ثاني أقدم أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بعد ابن عمه كريم يونس الذي يسبقه في الاعتقال بأيام محدودة.

وهو أحد الأسرى القدامى المعتقلين ما قبل اتفاقية أوسلو، وممن تم الاتفاق مع بدء المفاوضات السياسية أواخر، تموز/ يوليو، من العام 2013 على إطلاق سراحهم على أربع دفعات.

والتزمت إسرائيل بإطلاق سراح ثلاث دفعات بواقع 26 أسيراً في كل دفعة، ونكثت بالاتفاق ولم تلتزم بإطلاق سراح الدفعة الرابعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى