الأمريكية ويليامز تعود للملف الليبي مستشارة أممية خاصة

السياسي – عَيَّنَ الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الإثنين، القائمة السابقة بأعمال رئيس البعثة الأممية في العاصمة طرابلس، ستيفاني ويليامز، مستشارةً خاصةً له بشأن ليبيا، وفق المتحدث الأممي.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم غوتيريش، خلال مؤتمر صحفي في نيويورك، أن “ويليامز ستباشر مهمتها من طرابلس خلال الأيام القليلة المقبلة”.

وأضاف: “ستقود ويليامز جهود المساعي الحميدة والوساطة والمشاركة مع أصحاب المصلحة الليبيين الإقليميين والدوليين لمتابعة تنفيذ مسارات الحوار الليبي الثلاثة، السياسية والأمنية والاقتصادية، وكذلك تقديم الدعم لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا”.

وأردف: “تتمتع ويليامز بخبرة واسعة في الدبلوماسية وسياسات الأمن الخارجي على الصعيدين الدولي وفي بلدها (الولايات المتحدة الأمريكية)”.

 من جهته، أشاد المبعوث الأممي الأسبق، غسان سلامة بتعيين ويليامز، قائلا في تغريدة على حسابه بتويتر إنها تتمتنع بحنكة وقدرات عالية.

وتعيين ويليامز يأتي قبل أيام من بدء سريان استقالة المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا، السلوفاكي يان كوبيش، في العاشر من الشهر الجاري، وقبل 18 يوما من إجراء انتخابات رئاسية ليبية، في 24 من الشهر نفسه، تليها أخرى برلمانية.

ولفت دوجاريك إلى أنها ويليامز “عملت سابقًا كممثلة خاصة بالإنابة ورئيسة البعثة الأممية للدعم في ليبيا (2020-2021)، ونائبة الممثل الخاص للبعثة الأممية للدعم في ليبيا (2018-2020)”.

وفي 23 نوفمبر الماضي، أعلنت الأمم المتحدة أن مبعوثها إلى ليبيا، يان كوبيش، قدم استقالته إلى غوتيريش، وأن الأخير قبلها، ويبحث عن بديل في أسرع وقت ممكن.

وتولى كوبيش منصبه كمبعوث أممي إلى ليبيا، مطلع شباط/ فبراير 2021، خلفا للبلغاري نيكولاي ملادينوف، الذي أعلن نهاية كانون الأول/ ديسمبر 2020 اعتذاره لـ”أسباب عائلية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى