الأمم المتحدة: استهلاك القنب يزيد العبء على النظم الصحية

السياسي -وكالات

أظهر تقرير صادر عن الأمم المتحدة الاثنين بشأن المخدرات أن ارتفاع استهلاك القنب أدى إلى زيادة العبء على المرافق الصحية.

ويقول تقرير عام 2022 الصادر عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، الذي يتخذ من فيينا مقرا له، إن المخدرات من هذه الفئة مسؤولة عن حوالي 30% من علاج المخدرات في الاتحاد الأوروبي.

وفي أفريقيا وبعض البلدان في أمريكا اللاتينية، ترتبط النسبة الأكبر من تلقي العلاجات بإدمان القنب.

وقال مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة إن زيادة انتشار الحشيش والماريغوانا في السوق، إلى جانب الاستهلاك المنتظم، أدى إلى زيادة الأمراض النفسية في أوروبا الغربية.

كما أعرب المكتب عن قلقه من أن العديد من المخدرات القوية تجد أسواقا جديدة. ويشير حجم المضبوطات إلى أن تهريب الكوكايين امتد إلى أفريقيا وآسيا من مناطق بيع المخدرات الرئيسية في أمريكا الشمالية وأوروبا.

وبشكل مشابه، لم يعد الميثامفيتامين يمثل مشكلة فقط في الشرق الأقصى وجنوب شرق آسيا ولكن أيضا في أفغانستان والمكسيك.

ويقدر مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة عدد الشباب والبالغين الذين يتعاطون المخدرات غير المشروعة بـ 284 مليون شخص، بناء على أحدث الأرقام المتاحة من عام 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى