الأمم المتحدة تحث الأطراف الليبية على الاتفاق على موعد انتخابات

طالبت روزماري ديكارلو، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، الفصائل المتحاربة في ليبيا بالاتفاق على إجراءات تحكم الانتقال إلى الانتخابات خلال محادثات جنيف المقررة في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وأعربت ديكارلو عن أملها في أن يؤدي ذلك إلى إجراء الانتخابات التي طال انتظارها “في أقرب وقت ممكن”.

وأبلغت ديكارلو مجلس الأمن الدولي أنه خلال محادثات القاهرة في الفترة من 12 إلى 20 يونيو، توصل الخصمان إلى إجماع واسع حول معظم المواد المثيرة للجدل في دستور 2017 المقترح، والذي وصفته بأنه “جدير بالثناء”.

ودمرت ليبيا، الدولة الغنية بالنفط، بسبب الصراع الذي جاء عقب إطاحة انتفاضة – دعمها حلف الناتو- بالديكتاتور معمر القذافي عام 2011.

وقالت ديكارلو إن اجتماع القاهرة كان الأول من نوعه الذي يشهد مشاركة مجلس النواب، ومقره شرق ليبيا، والمجلس الاعلى للدولة في طرابلس في “مراجعة جادة” لمشروع الدستور منذ اعتماده عام 2017.

وأضافت: “نشعر بالتشجيع لأن قادة المجلسين قبلوا دعوة المستشارة الخاصة للأمم المتحدة ستيفاني ويليامز للاجتماع في جنيف يومي 28 و29 يونيو لمناقشة الإجراءات التي تحكم الفترة الانتقالية، والتي ستؤدي إلى الانتخابات، والتوصل إلى اتفاق بشأنها”.

وحثت ديكارلو الدول الخمس عشرة الأعضاء في مجلس الأمن وجميع شركاء ليبيا الدوليين على “دعوة قيادة المجلسين لاغتنام الفرصة التي يتيحها اتفاق القاهرة وإجراء الانتخابات”.

وفشلت خطة ليبيا لإجراء انتخابات في 24 ديسمبر الماضي بعد أن فشلت الإدارة المؤقتة في طرابلس برئاسة رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة في تنظيم التصويت.

كان الفشل بمثابة ضربة كبيرة للجهود الدولية لإنهاء عقد من الفوضى في ليبيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى