الأمم المتحدة تستعد لنزوح مزيد من الأفغان بعد انسحاب القوات الأجنبية

كشف مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، أن المنظمة الدولية تستعد لاحتمال نزوح مزيد من المدنيين في أفغانستان بعد انسحاب القوات الأمريكية والدولية في شهر سبتمبر/ أيلول المقبل.

وأشار غراندي، في حديثه مع وكالة “رويترز”، إلى هجوم دام، استهدف الأسبوع الماضي منظمة دولية لنزع الألغام فأوقع عشرة قتلى، قائلا: “هذا مؤشر مأساوي لنوع العنف الذي ربما يعاود الظهور في أفغانستان والذي من الممكن أو على الأرجح أن يتفاقم مع انسحاب القوات الدولية”.

وأضاف، “وبالتالي فإننا نعكف على وضع خطط طوارئ لمزيد من النزوح داخل أفغانستان، وكذلك في الدول المجاورة في حال عبور المواطنين الحدود”.

ولفت إلى أن ثمة حاجة لدعم دولي قوي لمحادثات السلام بين الحكومة الأفغانية وطالبان، مؤكدا أنه “ينبغي أن يحل العمل السياسي محل الصراع، لكن يوجد بالطبع خطر ولا بد أن نكون مستعدين”.

وتقول مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إن هناك حاليا نحو 2.5 مليون لاجئ أفغاني مسجلين في أنحاء العالم، في حين يوجد 4.8 مليون نازح داخل البلاد، مشيرة إلى أن العنف يزداد مع بدء انسحاب القوات الأجنبية وتباطؤ جهود الوساطة للتوصل إلى تسوية سلمية بين الحكومة الأفغانية ومسلحي حركة طالبان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى