الأمير تشارلز يرغب في مقابلة بايدن على وجه السرعة

يرغب أمير ويلز، الأمير تشارلز، بشكل مُلح في لقاء الرئيس الأمريكي جو بايدن، وجهًا لوجه، من أجل مناقشة أزمة تغير المناخ، وكسب الدعم لمشروعه البيئي الأكثر طموحًا حتى الآن.

ووفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، من المقرر أن يلتقي تشارلز وبايدن، في حفل استقبال بقصر باكنجهام، قبل قمة مجموعة السبع في يونيو المقبل، للتحدث بشأن تغير المناخ.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

لكن الأمير تشارلز طلب من مساعديه الاتصال بوزارة الخارجية لترتيب اجتماع “في أقرب فرصة”.

وحسب الصحيفة البريطانية، يُقال إن الأمير تشارلز مستعد للسفر إلى أمريكا للتحدث مع بايدن، على الرغم من أن هذا الأمر قد يخرق البروتوكول الملكي، فجرت العادة أن تكون الملكة إليزابيث الثانية هي أول من يلتقي أي رئيس جديد.

وذكرت المصادر، أن تشارلز يرى بايدن، الذي يكبره بست سنوات، كحليف بيئي مهم ورئيسي.

وفي يناير الماضي، وجه تشارلز إلى بايدن، تهنئة بمناسبة تنصيب الأخير كرئيس للولايات المتحدة، ويقال إنه “شجع بشدة” على أن تكون أحد أعمال بايدن الأولى في منصبه هي عودة أمريكا إلى اتفاقية باريس، بعد انسحاب الرئيس السابق دونالد ترامب منها في عام 2020.

وأوضح مصدر أن الأمير وبايدن يتشاركان “نفس الرأي الذي لا جدال فيه بأن أزمة المناخ العالمية هي أكبر تهديد للبشرية وتحتاج إلى التعامل معها على وجه السرعة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى