“الأوروبي للإفتاء” يجيز إلغاء صلاة الجماعة خشية “كورونا”

السياسي – أجاز “المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث” إلغاء صلوات الجمعة والجماعة في المساجد، إذا خشي الإمام من انتشار فيروس “كورونا”.

وأوضح المجلس في بيان صادر عن أمينه العام الشيخ حسين حلاوة، والشيخ صهيب حسين (القائم بأعمال رئيس المجلس)، أن الإسلام حرص على إعطائنا الأوامر والتعاليم الطبية الوقائية، ومنها العلاج، والحجر الصحي، وغيرها.

واستشهد المجلس بالحديث النبوي “لا يورد ممرض على مصح”، مضيفا أن “كلمة الممرض هنا معناها المريض الذي قد يمرض غيره، أي ينقل العدوى إليه، وهو تعبير آية في البلاغة”.

وأضاف: “سن الرسول الكريم- صلى الله عليه وسلم- مبدأ الحجر الصحي”، في حديث “فر من المجذوم فرارك من الأسد”.

ودعا المجلس “أئمة المساجد والقائمين عليها إلى اتخاذ كل سبيل يمنع انتشار الوباء، والمساهمة في رفع الوعي، وتجنب نشر الشائعات المخوفة للناس، وإذا اقتضى الأمر عدم إقامة الصلوات جماعة، وكذلك الجُمعات، وإغلاق ساحات الاجتماعات، وتعطيل المدارس والمعاهد والجامعات، وما إلى ذلك من إجراءات احترازية،  فإن الإسلام يجيز ذلك”.

ورأى المجلس أنه “إذا كان الفقهاء قد جوزوا التخلف عن الجمع والجماعات لأجل المطر الذي يحمل على تغطية الرأس، فمن باب أولي إذا غلب الظن بوقوع الضرر ونشر المرض، وقد اشترط الفقهاء لوجوب صلاة الجمعة: صحة البدن وخلوه مما يشق معه -عادة- الخروج لشهود الجمعة في ‏المسجد، كمرض وألم شديدين”.

وتجاوز عدد وفيات فيروس كورونا في العالم حاجز الـ3 آلاف، كما وصل الوباء إلى معظم الدول العربية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق