الإحتلال يضرب نقاط مراقبة لحزب الله جنوب لبنان

أعلن الجيش الإسرائيلي صباح الأربعاء أن قواته قصفت نقاط مراقبة لحزب الله قرب الحدود مع لبنان ردّاً على إطلاق نار استهدفها ليلاً مؤكدا أنه “حدث خطير”.

وقال الجيش في تغريدة على تويتر إنه “خلال نشاط عملاني في شمال إسرائيل ليل أمس، تمّ استهداف جنود من الجيش الإسرائيلي بإطلاق نار. لقد ردّينا بالنيران، وطائراتنا قصفت نقاط مراقبة لحزب الله قرب الحدود”.

وأضاف “هذا حدث خطير ونحن مستعدّون دوماً لمحاربة أي تهديد لحدودنا” بدون الاشارة الى وقوع اصابات.
وقال الجيش الاسرائيلي إنه “يحمّل الحكومة اللبنانية مسؤولية ما يحصل على أراضيها”.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن ليل الثلاثاء-الأربعاء عن وقوع “حادث أمني” في شمال الدولة العبرية على الحدود مع لبنان عمد على إثره إلى إطلاق قنابل مضيئة في سماء المنطقة الحدودية.

وقال الجيش في رسالة إلى الصحافيين ليلاً إنّ “حادثاً أمنياً يجري الآن في منطقة المنارة قرب الخط الأزرق” الذي يقوم مقام خط الحدود بين الدولة العبرية ولبنان، مشيراً إلى أنّه تمّ على الإثر “إغلاق عدد من الطرق في المنطقة”.

كما دعا الجيش سكان خمس بلدات حدودية إلى “التوقّف عن مزاولة أي نشاط خارج” منازلهم والعودة حالاً إليها وملازمتها و”الاستعداد لإيجاد ملاذ آمن إذا ما اقتضت الحاجة”.

ولم يُدل الجيش الإسرائيلي بأي تفصيل بشأن طبيعة هذا الحادث الأمني، لكنّ مصادر طلبت عدم الكشف عن هويتها قالت لوكالة الصحافة الفرنسية أنّ ما جرى هو “إطلاق نار من لبنان” باتّجاه إسرائيل.

من جهتها، قالت الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية إنّ الجيش الإسرائيلي أطلق “قنابل مضيئة فوق ميس الجبل”، البلدة اللبنانية الحدودية مع إسرائيل وينفّذ عملية “تمشيط واسع بالأسلحة الرشّاشة” على الحدود.

ويأتي هذا التصعيد بعدما أعلن حزب الله اللبناني نهاية الأسبوع الماضي أنّه أسقط طائرة إسرائيلية اخترقت الأجواء اللبنانية.

ولبنان وإسرائيل رسمياً في حالة حرب. وشهد لبنان في 2006 حرباً دامية بين إسرائيل وحزب الله استمرت 33 يوماً وقتل خلالها 1200 شخص في لبنان معظمهم مدنيون و160 إسرائيلياً معظمهم جنود.

ويتولى حوالي 10 آلاف و500 عنصر من قوة الامم المتحدة الموقتة في لبنان (يونيفيل) مراقبة الحدود اللبنانية-الاسرائيلية وتطبيق القرار 1701 الصادر عن مجلس الامن بعد الحرب التي جرت بين اسرائيل وحزب الله من اجل الحؤول دون اندلاع نزاع جديد.

وكانت اسرائيل دعت الاسبوع الماضي مع اقتراب تجديد مهمة هذه القوة المرتقب الجمعة، الى إصلاحها واتهمتها “بالانحياز” و”عدم الكفاءة”.

لكن وزير الخارجية اللبناني في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبه أكد الثلاثاء معارضة بلاده أي تعديل لتفويض وعديد قوة الأمم المتحدة الموقتة في لبنان.

وشكلت اليونيفيل في 1978، وتمّ تعزيزها بعد حرب دارت بين الدولة العبرية وحزب الله على مدى 33 يوماً في صيف 2006 وانتهت بصدور القرار الدولي 1701 الذي أرسى وقفاً للأعمال الحربية وعزّز من انتشار اليونيفيل ومهماتها إذ كلّفها، بالتنسيق مع الجيش اللبناني، مراقبة وقف الاعمال الحربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى