الإحتلال يقمع مسيرة احتجاجية على توسيع الاستيطان

السياسي – أصيب نائب رئيس حركة “فتح” محمود العالول، ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، إلى جانب العشرات بالاختناق، بسبب قمع الجيش الإسرائيلي لمسيرة مركزية غربي سلفيت.

الأمم المتحدة: المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية توسعت إلى أكبر حد خلال 4 سنوات
وأشارت مصادر إعلامية، أن 32 مواطنا فلسطينيا أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال قمع الجيش للمسيرة في منطقة “الراس” غربي سلفيت.

وأفادت المصادر، اليوم الخميس، بأن الجنود الإسرائيليين أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع صوب المشاركين، ما أدى إلى وقوع عشرات الإصابات بالرصاص والاختناق.

وانطلقت المسيرة صوب الأراضي المهددة بالاستيطان، للتصدي لمحاولات السلطات الإسرائيلية الاستيلاء على أراضي المواطنين لتوسيع البؤر الاستيطانية.

وجرف المستوطنون، أراضي المواطنين في منطقة “الراس”، ووضعوا عليها بيوتا متنقلة تمهيدا لإقامة بؤرة استيطانية جديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى