الإحتلال يلمح لإمكانية التعاون عسكرياً مع دول خليجية

قال مسؤول في دولة الاحتلال الإسرائيلي، السبت، إن التعاون العسكري بين “تل أبيب” وبين دول الخليج أمر وارد مستقبلاً.

ونقل موقع “ذا ميديا لاين” الإسرائيلي عن موشيه باتيل، رئيس منظمة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية، قوله: إن “إسرائيل منفتحة على التعاون العسكري مع الدول العربية التي كانت حتى وقت قريب أعداء رسميين للدولة اليهودية”، حسب تعبيره.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ورداً على سؤال عن تبادل تكنولوجيا الصواريخ بين “إسرائيل” وحلفائها الخليجيين قال رئيس منظمة الدفاع الصاروخي: “بالطبع هناك الكثير من المزايا، يمكننا مشاركة هذه المعلومات”.

وبينما أقر “باتيل” بأنه تم تقديم مبادرات من دول الخليج بشأن مسألة التعاون في مجال الدفاع الصاروخي، إلا أنه لفت إلى أن هذا الموضوع “يجب أن تتم مراجعته والموافقة عليه من قبل الحكومات في القدس وواشنطن، وأنه لا ينبغي توقع حدوث تقدم ملموس في المستقبل القريب”.

وجاءت تصريحات باتيل على خلفية التدريبات العسكرية الأخيرة في القدس المحتلة، والتي شهدت تجارب متعددة المستويات لكامل ترسانة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية، بحسب الموقع الإسرائيلي.

وكانت تدريبات برية وبحرية مكثفة قد أجريت بحضور ممثلين من وكالات الصواريخ الإسرائيلية والأمريكية، واختبرت في وقت واحد أنظمة القبة الحديدية، وأنظمة “ديفيد سلاينج آند أرو”.

ويعد الوصول إلى التكنولوجيا والابتكارات الإسرائيلية، ومن ضمن ذلك مجال الدفاع، من الاهتمامات الرئيسية لدول الخليج، ومحركاً رئيسياً لصفقات التطبيع الأخيرة بين الإمارات والبحرين وبين دولة الاحتلال.

وقررت الإمارات والبحرين، منتصف سبتمبر الماضي، تطبيع علاقاتهما مع “إسرائيل” برعاية أمريكية، في خطوة قوبلت بانتقادات فلسطينية حادة، قبل أن تلحق بهما السودان والمغرب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى