الإعدام لسجينين سياسيين في إيران

السياسي – حكمت السلطات القضائية الإيرانية، بالإعدام على اثنين من السجناء السياسيين في مدينة آراك وسط البلاد، بتهم مختلفة، وفقاً لما ذكرته نرجس محمدي الناشطة الحقوقية ورئيس جمعية المدافعين عن حقوق الإنسان في إيران.

وقالت محمدي في منشور لها عبر حسابها في ”انستغرام“، يوم الخميس، إن ”سجينين سياسيين حكم عليهما بالإعدام في سجن أراك بتهمة مختلفة من بينها سب النبي، وتم إبلاغهما بحكم الإعدام يوم الخميس“.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأوضحت أن ”السجين السياسي يوسف مهراد حُكم عليه بالإعدام بتهمة سب النبي وإهانة المقدسات“.

واعتقلت قوات الأمن يوسف مهراد في منزله في أردبيل 24 من يونيو/ حزيران الماضي، ونُقل إلى السجن المركزي لمدينة أراك.

وبحسب نرجس محمدي، فقد احتُجز هذا السجين السياسي في الحبس الانفرادي لمدة شهرين ولم يتمكن من الاتصال بأسرته وابلاغهم بحالته لمدة 8 أشهر.

من جانبه، قال موقع إذاعة ”زمانه“ الإيراني المعارض، إن ”هوية واتهامات الشخص الثاني المحكوم عليه بالإعدام في سجن أراك، غير معروفة حاليا“.

ولم ينشر القضاء الإيراني معلومات عن التهم الموجهة إلى هذين المعتقلين.

وأعدمت إيران ما لا يقل عن 267 شخصًا في إيران في عام 2020، وفقًا لمنظمة حقوق الإنسان الإيرانية ومقرها النرويج، والتي تسجل وتوثق انتهاكات حقوق الإنسان المتعلقة بعقوبة الإعدام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى