الإعلامية ديما صادق تكشف تعرضها للتحرش من النائب المصري مصطفى بكري

السياسي – قالت الإعلامية اللبنانية “ديما صادق” إنها تعرضت للتحرش في العام 2003 من النائب والإعلامي المصري “مصطفى بكري” أثناء تواجدها في العاصمة المصرية القاهرة حيث كانت تقوم ببحث لمرحلة الماجستير عن السياسة الخارجية المصرية.

وكتبت “ديما ” عبر حساباتها على مواقع التواصل: “مصطفى بكري، الخائف على قيم المجتمع المصري والأسرة المصرية، والذي يريد رفع دعوى على نتفليكس ومنى زكي عشان عم ينزعوا أخلاق المجتمع”.

وأضافت: “نفس المصطفى بكري عام 2003 كنت بالقاهرة كطالبة عم تعمل بحث للماجستير عن السياسة الخارجية المصرية، واتصلت في عشان موعد. بالليل لقيت بغرفة الأوتيل عندي بوكيه ورد من سعادته مع اتصال هاتفي مفاده شو رأيك نناقش الرسالة بالأوتيل عندك؟ يومها سعادته أخد ردّ يليق به كزوج وأب حريص على أخلاق المجتمع والأسرة المصرية”.

وأضافت: “وبالمناسبة أنا يومها كتبت مقالا في صحيفة السفير بقسم شباب تحت عنوان ألو احنا ضباط أمن الدولة عاملة إيه بالليل؟ تطرقت فيه إلى التحرش الذي تعرضت له من بكري وعدة أشخاص لكن دون ذكر الأسماء”.

وختمت: “الآن وجدت الفرصة مناسبة لذكر اسمه بعد ما أبدى كل هذا الحرص على حماية أخلاق المجتمع من فيلم”.

وكانت “ديما صادق” قبل ذلك قد عبرت عن استغرابها من الحملة على فيلم “أصحاب ولا أعز” حيث كتبت: “نحن نعيش بمجتمع لقى انه عادي جدا أنه عادل كرم يكون مصاحب ع مرته اللي مجوزها عن جديد و صاحبته حبلت منه و بنفس الوقت مصاحب ع صاحبته و على مرته زوجة صاحبه، هاي مرقت عادي، بس قامت الدنيا ع منى زكي لأنها عم تحكي مع واحد على فيسبوك مجرد كلام بلا ما تشوفو حتى”.

ويأتي حديث “ديما” بعد الهجوم الذي شنه “بكري” على فيلم “أصحاب ولا أعز” الذي يعرض على شبكة “نتفليكس”، والذي اعتبر “بكري” أنه يضرب قيم وأخلاق المجتمع المصري، حسب تعبيره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى