الإعلام العبري : القرضاوي من أشد أعدائنا

السياسي – تفاعلت وسائل إعلام إسرائيلية بارزة مع خبر وفاة رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ البارز يوسف القرضاوي، مستحضرة أرشيفه السابق الذي عكس دعما قويا لمقاومة الشعب الفلسطيني وإجازته العمليات الفدائية ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وتوفي القرضاوي أمس الإثنين في دولة قطر حيث يقيم في المنفى عن عمر ناهز 96 عامًا، ونعته شخصيات عربية وإسلامية بينها رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية.

وقال موقع “واللا” العبري، إن الشيخ المصري “كان أحد أكثر رجال الدين المسلمين نفوذًا في العالم، وهو معروف بآرائه المناهضة للصهيونية”.

وأوضح الموقع أنه “بعد الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي عام 2013، لم يتمكن القرضاوي من العودة لبلاده،

وقالت صحيفة “يسرائيل هيوم”، إن “القرضاوي أجاز العمليات الاستشهادية للفصائل الفلسطينية، بما في ذلك حركتا حماس والجهاد الإسلامي.

وأضافت الصحيفة أنه “لم يكتفِ بإضفاء الشرعية على العمليات، بل ونشر حكمًا شرعيًا “يسمح بمهاجمة اليهود في جميع أنحاء العالم”.

وقالت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” إن القرضاوي أيد العمليات التفجيرية بل ودافع عنها، وكان “مقربًا منذ فترة طويلة من حركة حماس”، وفق تعبيرها.

وأشارت إلى أنه خلال زيارة إلى غزة عام 2013، أنكر القرضاوي حق إسرائيل في الوجود، حينما صرح قائلا وقتذاك: “لم تكن هذه الأرض يومًا أرضًا يهودية. فلسطين للأمة العربية الإسلامية”.

واعتبرت صحيفة “معاريف” أن الشيخ الراحل “من أهم القضاة المسلمين، وله سلطة روحية لا جدال فيها بين عشرات وحتى مئات الملايين من المسلمين في جميع أنحاء العالم”.

وأضافت الصحيفة أن “القرضاوي كان من أشد المؤيدين للهجمات الفلسطينية على أهداف إسرائيلية، مؤكدا أن إسرائيل مجتمع عسكري يكون فيه كل شخص جنديًا محتملًا”.

ونعت شخصيات فلسطينية الشيخ يوسف القرضاوي، حيث استذكر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية مواقف من وصفه بـ”العالم الرباني” تجاه فلسطين والقدس والأقصى.

وقال هنية أمس، “إن الشيخ القرضاوي دعم حقوق شعبنا ونصره بالكلمة الصادقة والمواقف والفتاوى والمؤلفات المتعددة”.

ولسنوات عديدة أثناء إقامته في المنفى، كان لدى القرضاوي برنامج حواري شهير على شبكة الجزيرة القطرية وغالبًا ما كان يدور حول موضوعات سياسية وحياتية تشغل الناس.

ونشر أكثر من 100 كتاب عن الإسلام والشريعة الإسلامية.

ولد القرضاوي في 9 سبتمبر 1926 في قرية صغيرة في دلتا النيل بمصر. درس في جامعة الأزهر بمصر، المركز الرائد لعلماء المسلمين السنة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى