الإفراجات المبكرة ترفض الإفراج عن أحمد مناصرة

السياسي – رفضت لجنة الإفراجات المبكرة في سجن الرملة (سجن أيالون)، اليوم الثلاثاء، طلب الإفراج المُبكر عن المعتقل الفلسطيني، أحمد مناصرة، الذي يعاني من تدهور في وضعه الصحي.
وقال محامي لجنة الدفاع عن مناصرة، خالد زبارقة، في بيان: “لجنة الإفراج المبكر رفضت بحث الطلب، الذي تقدم به طاقم الدفاع، جراء التدهور الخطير الذي طرأ على الوضع الصحي والنفسي له؛ بدعوى أن ملفه تم تصنيفه ضمن قانون الإرهاب”.
وكان طاقم الدفاع قدم طلبا للنظر في قضية المعتقل المقدسي، أحمد مناصرة، حيث يواجه ظروفًا صحية ونفسية صعبة، بعد التحقيقات الطويلة والقاسية، التي خاضها منذ كان يبلغ 13 عاما عند اعتقاله، يوم 12 أكتوبر/تشرين الأول 2015.
وتواجد في قاعة المحكمة داخل سجن الرملة طاقم الدفاع المكوّن من المحامية الإسرائيلية ليئا تسيمل، والمحامي زبارقة؛ فيما منعت السلطات المتضامنين والأقارب من دخول قاعة المحكمة.
ويعالج مناصرة في مستشفى سجن الرملة، على خلفية تدهور أوضاعه الصحية والنفسية الصعبة.
وبحسب الحملة العالمية لحرية أحمد مناصرة، فإن مصلحة السجون “تتبع الإهمال الطبي المتعمد تجاه مناصرة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى