الإمارات : 5000 دولار غرامة على مروجي الشائعات

السياسي – قرر مجلس الوزراء الإماراتي، اليوم السبت، فرض غرامات تصل إلى أكثر من 5 آلاف دولار أمريكي لنشر وتبادل المعلومات الصحية الخاصة بالأمراض السارية والأوبئة، والمعلومات الخاطئة ذات العلاقة بصحة الإنسان.
وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية “وام” فإن القرار يهدف إلى الحفاظ على صحة وسلامة المجتمع، والتصدي لأي معلومات صحية مغلوطة قد يكون لها تداعيات سلبية في المجتمع وتعمل على تضليل الرأي العام.

وجاء القرار “في ضوء الجهود الحكومية لتعزيز الوعي الصحي لدى الجمهور، وتزويدهم بالحقائق والإرشادات والإجراءات الصحيحة، ومن خلال متحدثين وخبراء معتمدين، ومصادر حكومية معتمدة، بعيداً عن مروجي الإشاعات والأخبار المغلوطة”.

ونص القرار على أن تقوم وزارة الصحة ووقاية المجتمع والجهات الصحية “بالإعلان عن أي معلومات صحية، وإصدار واعتماد الإرشادات الصحية في الدولة، بالإضافة إلى إصدار الإرشادات الصحية التي تتعلق بالأوبئة بعد اعتماد الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث”.

ويحظر على أي شخص بناء على القرار نشر أو إعادة نشر أو تداول المعلومات أو الإرشادات الصحية الكاذبة أو المضللة أو المغلوطة أو غير المعلنة رسميا، أو غير المعتمدة من وزارة الصحة ووقاية المجتمع أو الجهة الصحية، أو تخالف ما تم الإعلان عنه؛ وذلك باستخدام وسائل الإعلام المسموعة أو المقروءة أو المرئية، أو وسائل التواصل الاجتماعي أو المواقع الإلكترونية أو وسائل تقنية المعلومات، أو غيرها من طرق النشر أو التداول.

في حين يجب على الوزارات والجهات الحكومية الاتحادية والمحلية أخذ موافقة الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث قبل الرد أو التعقيب على أي حادثة ذات صلة بالمعلومات الصحية التي تتعلق بالأوبئة، وترشيح متحدثيها الرسميين في هذا الصدد؛ على أن يقوم مكتب الاتصال لحكومة الإمارات في الأمانة العامة لمجلس الوزراء باختيار المتحدثين واعتمادهم.

ويتم بناء على القرار فرض غرامات تصل قيمتها لـ 20 ألف درهم (5.46 آلاف دولار) على المخالفين، والذين يقومون بنشر أو إعادة نشر المعلومات أو الإرشادات الصحية الكاذبة أو المضللة أو المغلوطة؛ حيث تتولى وزارة الصحة ووقاية المجتمع أو الجهة الصحية بفرض الغرامة، ومتابعة الالتزام بتنفيذ القرار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى