الإيطاليون يغنون على شرفات المنازل نكاية بكورونا

يبدو أن الحجر العام وحظر التجوال لمكافحة تفشي فيروس كورونا في إيطاليا، لن يقضيا على حب الموسيقى الموسيقى في هذا البلد.

قبل أيام، أعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيب كونتي، حجرا صحيا يشمل كل أنحاء البلاد، سامحا فقط للبنوك، ومحلات البقالة، والصيدليات، بالعمل.

لكن هذا لم يمنع الإيطاليين في مدن البلاد المختلفة، من تجاهل المخاوف من انهيار نظامهم الصحي، والغناء بشكل جماعي من شرفات منازلهم.

صور هذا الفيديو في مدينة سيينا الإيطالية جنوبي البلاد، ويغني الناس من داخل منازلهم أغنية محلية مشهورة تقول:

وبينما تنام سيينا، كل شيء صامت والقمر ينير الأبراج.

فلتعيشي طويلا يا سيينا، يا أجمل من كل مدينة.

ومثل أهالي سيينا، غنى أهالي نابولي لبث الحياة في شوارعهم التي خلت من المارة بشكل ربما لم تشهده هذه المدينة المزدحمة طوال تاريخها، إلا بشكل نادر.

ومن مدينة تراباني في صقلية، يعزف هذا الشاب الإيطالي معزوفة على البوق لرفع معنويات الأهالي المجبرين على ملازمة منازلهم.

وينخرط هؤلاء المتجمعون في شرفات منازلهم في نوبة ضحك وهم يغنون بشكل جماعي، في مدينة ساليرنو الإيطالية: “نحن مستعدون للموت”.

تقول كلمات هذا النشيد:

أيها الأخوة الإيطاليون.. استيقظت إيطاليا

من خلال خوذة سيبيو.. رأسها محمي

أين النصر..

نحن مستعدون للموت.. نحن مستعدون للموت

وبرغم المعاني التي تبدو سوداوية لغير الإيطاليين، على الأغلب، يعد هذا النشيد المعروف بـ”إنو دي ماميلي” نشيدا حماسيا في الحقيقة.

وفي بلدة فلورنس الإيطالية، قام بائع القهوة هذه بإجراءات احترازية طريفة، لكن يبدو أنها لم تفد بشيء، خاصة وأن إيطاليا بمجملها الآن، تحت الحجر الاحترازي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى