#الابراج _#اليومية السبت 18 # كانون _الثاني (يناير) 2020

#الأحداث_الفلكية #جاكلين _عقيقي
تحية كبيرة وينعاد على كل مواليد اليوم السبت 18 #كانون_ الثاني (يناير) من برج الجدي تمنياتي لكم بالكثير من السعادة ان شاء االله كل ايامكم سعيدة وعقبال المئة عام من التقدم والنجاح بانتظار مولود اليوم سنة مميزة ومثالية كي تتقدم بطلباتك وحتى تحدث تغييرات تحلم بها كما ستنجح معظم اتصالاتك في تحديد المسار المنشود ولن تقف العراقيل في دربك على الإطلاق فتتصرف بروح القادر والمنتصر، وتباشر بما هو أساسي أو مغاير تماماً لتوجهاتك السابقة.

مولود اليوم السبت 18 كانون الثاني يناير من برج الجدي
يحب مولود اليوم من برج الجدي العائلة و الإرتباط الأسري القوي ، إللا أنهم يتاخرون جداً بالارتباط بسبب وجود كوكب الزهرة و القمر بمدار الجدي ، مع ذلك هم مخلصين جداً للحبيب ، و يتحملون كانل المسؤولية بكل جدية . يتقن برج الجدي الأعمال التي تحتاج إلى الدقة و الإتقان و الحرفية الشديدة ، يحب هذا البرج التخطيط الإستراتيجي و تنجح معظم مهامه بسبب دراسته العميقة لما يريد .

#الحمل
مهنياً: إذا عاكستك الأمور في بعض المهام، فعليك مراجعة أصحاب الاختصاص لإيجاد الحلول.
عاطفياً: تعيش يوماً عاطفياً مميزاً. هل طرحت على نفسك السؤال عن السبب؟ حاول ذلك تعرف الجواب.
صحياً: كن منتبهاً لصحتك كما تنتبه لعملك، فكلاهما مفيد لك ويريحك.

#الثور
مهنياً: انتقال القمر الى العقرب يشير إلى بلبلة وإرباك وفوضى، لك حقوق لكن عليك واجبات.
عاطفياً: يوم عاطفي مميز قد يحمل إليك المتغيرات والحسم إيجاباً بحسب مبتغاك.
صحياً: حاول قدر المستطاع التخفيف من وطأة العمل والاهتمام بالوضع الصحي باستمرار.

#الجوزاء
مهنياً: راهِن على الاجواء الايجابية لهذا اليوم كي تنجز أعمالك، فالأمور تسير بشكل جيد، وتتخذ خياراً جديداً.
عاطفياً: راجع بعض المشاكل وأنعم النظر في حياتك العاطفية بطريقة أكثر استقلالية وبرودة أعصاب.
صحياً: احذر اضطرابات الورك والساقين، بالإضافة إلى الحمّى.
#السرطان
مهنياً: وجود القمر في برج العقرب المائي الصديق يتحدث عن تطورات عملية مهمة تعزّز موقعك في العمل.
عاطفياً: تشعر بالارتياح اليوم نتيجة تخلصك من موقف صعب مع الشريك.
صحياً: كن من أصحاب الإرادات الصلبة، ولا سيما حين يتعلق الأمر بالوضع الصحي.

#الاسد
مهنياً: القمر في العقرب في مواجهة برجك يفرض عليك التأني والاهتمام بالآخر الذي قد يلومك على أنانية ما.
عاطفياً: يطلب إليك التروّي وعدم التسرّع في اتخاذ القرارات، وإسكات الأصوات المنتقدة والمعارضة بهدوء.
صحياً: بدّل عاداتك القديمة واستعض عنها بما يحثك على الاهتمام بصحتك من مختلف النواحي.

#العذراء
مهنياً: التعامل مع الزملاء بصدق وشفافية يمنحك مزيداً من المصداقية، فتكسب ثقة الجميع من دون استثناء.
عاطفياً: ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق، لذا تكون مضطراً إلى مضاعفة جهودك.
صحياً: ما قمت به لا يكفي لاستعادة وزنك الطبيعي، تحتاج إلى بعض الوقت للوصول إلى الهدف المنشود.

#الميزان
مهنياً: قد تستعيد قضايا من الماضي تساعدك على حل بعض الأمور، فكن متفائلا لأن الجو لا يحمل لوماً وشكوى أو تذمراً علنياً.
عاطفياً: استيعاب الشريك له أبعاد مهمة، لكنّ التساهل أحياناً يزيد الوضع تعقيداً ويوصلك إلى الطريق المسدود.
صحياً: لا تهمل أي عارض، بل سارع إلى الطبيب واعرض حالتك عليه.

#العقرب
مهنياً: تعيش يوما من الطمأنينة تحت تاثير القمر من برجك الذي يساعدك على تنظيم عملك على نحو أفضل، قياساً بما قد تتطلبه المرحلة المقبلة.
عاطفياً: معاملة الشريك بطيقة حسنة تترك ارتياحاً عنده، وتولّد مزيداً من الأجواء الجيّدة بين الطرفين.
صحياً: ضع خطة واضحة لحياتك الصحية والغذائية، ونظم أمورك الرياضية.

#القوس
مهنياً: تواجه كل الاحتمالات بعزيمة ووعي وتستبق الأمور، ولا تتوّرط في مجالات عميقة، ولا تدخل في تحدّيات.
عاطفياً: تعلّم كيف تنتظر الوقت المناسب وكيف تلتقط مفاتيح الحب، من دون أن تهمل ناحية أو تتخلّى عن مهمّة ودور.
صحياً: الخلافات والضغوط التي تكون عرضة لها تسبب لك تعباً جسدياً ونفسياً. إنتبه لصحتك.

#الجدي
مهنياً: تجني جهودك المهنية الأموال والأرباح، ويكون بانتظارك فرحة كبيرة على هذا الصعيد.
عاطفياً: لا تزعج الحبيب بطلباتك التى لا تنتهي. كن ايجابياً في تصرفاتك معه ولا تكن كثير الانتقاد.
صحياً: واكب التطورات العلمية الطبية الحديثة والنصائح التي يقدمها أصحاب الاختصاص.

#الدلو
مهنياً: احذر معاكسة القمر من العقرب إذ قد يجعلك منطوياً على نفسك أو يولد مشكلة مع الزملاء، فكُن عاقلاً جدّاً.
عاطفياً:لا تضغط على الحبيب أكثر واعطه فرصة ليفكر. إنسجام فكري بينك وبينه.
صحياً: قاوم السلبيات وواجه كل من يحاول تثبيط عزيمتك عن القيام بالمتارين الرياضية المفيدة.

#الحوت
مهنياً: وجود القمر في برج العقرب المائي الصديق يجعلك تشعر بضرورة القيام بمبادرة من دون انتظار، وتفرح لانفراجات كانت منتظرة.
عاطفياً: لماذا لا تظهر مشاعرك للحبيب وأنت تدرك مدى تعلقه بك؟ لا بأس من الإقدام على ذلك.
صحياً: أنت بغنى عن تأزم وضعك الصحي، من هنا بادر إلى المحافظة عليه كما يجب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى