الاتحاد الأوروبي: نرفض استخدام أنقرة للمهاجرين كورقة ضغط

السياسي – رحب مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الجمعة، باتفاق وقف إطلاق النار الروسي التركي في منطقة إدلب السورية، مشيرا إلى أنه يسمح بمزيد من المعونات الإنسانية لإدلب.

وقال جوزيب بوريل إن الاتحاد الأوروبي سيكثف، بعد اتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرمته موسكو وأنقرة، مساعدة المدنيين المتأثرين بالصراع.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأضاف في تصريح للصحفيين قبل رئاسة اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في العاصمة الكرواتية زغرب أن “وقف إطلاق النار أمر طيب. دعونا نرى كيف يمضي لكنه شرط مسبق لزيادة المساعدات الإنسانية للسكان في إدلب”، وفقا لما ذكرته “رويترز”.

وأوضح، ردا على سؤال بشأن إمكانية فرض منطقة حظر طيران في إدلب أنه “يتعين أن نركز جهودنا على الجانب الإنساني”.

وأشار بوريل إلى أن حكومات الاتحاد الأوروبي ستبحث الجمعة تخصيص المزيد من الأموال للمهاجرين في تركيا، مشددا على أن التكتل لن يقبل استخدام اللاجئين كأداة مساومة من جانب أنقرة.

وأوضح المسؤول الأوروبي قائلا إن تركيا تتحمل “عبئا كبيرا. علينا أن نتفهم ذلك. لكن في الوقت نفسه لا يمكننا قبول استخدام اللاجئين كمصدر ضغط” في إشارة لقرار أنقرة فتح حدودها مع اليونان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى