الاتحاد الأوروبي يتبرع بـ 90 مليون يورو لأونروا

السياسي – وقع ممثل الاتحاد الأوروبي سفين كون فون بورغسدورف، ومدير الشراكات في وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا) كريم عامر اتفاقية مساهمة عام 2021 بين الاتحاد والوكالة، لدعم الموازنة البرامجية للوكالة لعام 2021.
وقالت “أونروا” في بيان اليوم السبت، إن الدعم الحيوي الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي لنا يعمل على تمويل الخدمات الأساسية للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا وغزة والضفة الغربية، التي تشمل شرقي القدس.
وبموجب هذه الاتفاقية، يقدم الاتحاد الأوروبي تبرعًا بقيمة 90 مليون يورو لدعم أعمال التنمية البشرية “لأونروا” لهذا العام، وذلك بما يتماشى مع ولايتها.
وأوضحت أن الدعم الثابت من الاتحاد قد عمل على تمكينها من تقديم خدمات عند الخطوط الأمامية مثل الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية وتحسين المخيمات وأكثر من ذلك، خاصة في غياب حل عادل ودائم لمحنة لاجئي فلسطين.
وأضافت أن هذا التبرع الجديد سيساعد في المحافظة على سبل الوصول إلى التعليم لـما مجموعه 533,000 طفل، وتوفير الرعاية الصحية الأولية لأكثر من 3,4 مليون مريض ومساعدة أكثر من 250,000 لاجئ من فلسطين من الفئات الأشد عرضة للمخاطر، علاوة على العديد من الخدمات الأخرى، وذلك في وقت يتسم بعدم الاستقرار الشديد في جميع أرجاء منطقة الشرق الأوسط.
وأشارت إلى أن الاتحاد الأوروبي رسخ على مدى خمسة عقود، نفسه كشريك استراتيجي رئيسي للوكالة، وقادم بدعمها في جهودها لمساعدة لاجئي فلسطين على تحقيق إمكاناتهم الكاملة في التنمية البشرية على الرغم من ظروفهم الصعبة.
ولفتت إلى أنه وفي ضوء التحديات المالية المستمرة لها، وافق الاتحاد الأوروبي على توفير كامل مبلغ تمويله فور التوقيع على الاتفاقية.
ويتضمن التزام الاتحاد الأوروبي تجاه لاجئي فلسطين دعمًا غير مسبوق لبرنامج التعليم التابع للوكالة من خلال حملتها “التعليم من أجل الحياة”، والتي قام الاتحاد في جزء منها بتزويد طلاب “أونروا” الأكثر ضعفًا وتهميشًا بأجهزة لوحية.
واعتبرت “أونروا” أن هذه المبادرة المستمرة بينها والاتحاد الأوروبي، والتي تحدث في جميع الأقاليم الخمسة لعملياتها، تدعم سبل وصول الأطفال إلى تعليم نوعي وجامع وحديث، وتضمن عدم تخلف الطلاب من لاجئي فلسطين عن الركب.
وذكر البيان أن الأجهزة اللوحية ستسمح للطلاب بالوصول إلى منصة التعلم الرقمية المبتكرة (iLearn) التي أطلقتها “أونروا” حديثًا، مما يدعم تعلم الطلاب أثناء الجائحة المستمرة وما بعدها.
وأشار إلى أن الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والأونروا – التي تحتفل بالذكرى الخمسين لتأسيسها هذا العام – بمرور الوقت، لقد تطورت، وأصبح الاتحاد والدول الأعضاء فيه أكبر مانح متعدد الأطراف للمساعدة الدولية للاجئي فلسطين.
وجدد الاتحاد الأوروبي و”أونروا” التزامهما بالشراكة من خلال التوقيع على إعلان مشترك، وتعزيز الطبيعة السياسية للشراكة، وإعادة التأكيد على الالتزام بتعزيز حقوق لاجئي فلسطين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى