الاتحاد الأوروبي يدعو الرئيس التونسي لاحترام الدستور

السياسي – دعا الاتحاد الأوروبي، الرئيس التونسي “قيس سعيد” إلى احترام الفصل بين السلطات والوضع الدستوري في تونس.

وكشفت بعثة الاتحاد الأوروبي في تونس عن فحوى الاتصال الهاتفي الذي أجراه “جوزيب بوريل”، الممثل الأعلى للشؤون الخارجية في الاتحاد مع “سعيد”، الجمعة الماضي، حيث قال “بوريل” إنه قام بـ”تمرير رسالة واضحة حول أهمية الحفاظ على المكتسبات الديمقراطية، واحترام الفصل بين السلطات واستئناف الوضع الوضع الدستوري الطبيعي”.

ورحب “بوريل” بتشكيل حكومة جديدة، لكنه دعا إلى منحها كامل الصلاحيات وفق الدستور الذي قام الرئيس بتعطيله.

وأضاف: “نحتاج إلى جدول زمني واضح، حتى نعود إلى الأحكام الدستورية العادية وسنتابع عن كثب تأثير القرارات (المتخذة من قبل الرئيس)، بناء على حقائق ملموسة”.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، زار “بوريل” تونس، والتقى “قيس سعيد”، ودعاه إلى عودة البرلمان والحفاظ على المكتسبات الديمقراطية في البلاد.

وأشار “بوريل” إلى تشبث الاتحاد الأوروبي بترسيخ الديمقراطية في تونس، واحترام دولة القانون والحريّات الأساسية، مؤكدا في المقابل على احترام الاتحاد الأوروبي السيادة التونسية.

وقرر “قيس سعيد”، في 25 يوليو/تموز الماضي، إعفاء رئيس الحكومة “هشام المشيشي”، وتجميد عمل واختصاصات المجلس النيابي ورفع الحصانة البرلمانية عن كلّ أعضاء البرلمان إلى جانب تولي رئيس الجمهورية السلطة التنفيذية ورئاسة النيابة العامة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى