الاحتلال الإسرائيلي يستهدف الصيادين والمزارعين في غزة

أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، نيران رشاشاتها الثقيلة على الصيادين الفلسطينيين قبالة بحر غزة وقنابل الغاز المسيل للدموع على المزارعين وأراضي زراعية شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وقال شهود عيان إن جنود بحرية الاحتلال أطلقوا الرصاص وفتحوا خراطيم المياه صوب مراكب الصيادين في بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة، وهي على بعد نحو ثلاثة أميال بحرية، ما اضطر الصيادين لمغادرة المنطقة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم.

كما فتحت قوات الاحتلال المتمركزة خلف السياج الحدودي شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس نيران أسلحتها الرشاشة، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على مجموعة من المزارعين والأراضي الزراعية شرق البلدة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المزارعين، الذين اضطروا لمغادرة أراضيهم.

وتتعمد قوات الاحتلال يوميا استهداف المزارعين في الأراضي الزراعية الحدودية شمال وشرق القطاع، وتمنعهم من الوصول إلى أراضيهم لفلاحتها، إضافة إلى التنغيص على حياة الصيادين في بحر غزة.

بدوره، اعتبر عبداللطيف القانوع المتحدث باسم حركة حماس إن العدوان الاسرائيلي على الصيادين والمزارعين في غزة خرق مستمر يجب أن يتوقف.

وقال القانوع في تصريح صحفي “الاحتلال يواصل عدوانه على شعبنا ويستهدف مراكب الصيادين في عرض البحر ويلاحقهم ويطلق النار على المزارعين في أراضيهم ويتلف مزارعهم بشكل شبه يومي وهذا الخرق المتكرر والاعتداء المتواصل من الاحتلال هو اجرام مستمر بحق شعبنا يجب أن يتوقف ولن ينال من صموده وثباته على أرضه”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى